تصريحات أمريكية جديدة حول دور تنظيم بي ي دي الإرهابي في مستقبل سوريا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
تصريحات أمريكية جديدة حول دور تنظيم بي ي دي الإرهابي في مستقبل سوريا

اعتبر مارك تونر، متحدث وزارة الخارجية الأمريكية، أنه يجب أن يأخذ تنظيم "ب ي د"، وهو الامتداد السوري لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية، مكانه على طاولة مفاوضات البحث عن حل سياسي طويل الأمد في سوريا.

جاء ذلك في معرض إجابة تونر على أسئلة مراسل الأناضول حول المرحلة الانتقالية السياسية في سوريا، في مؤتمر صحفي عقده أمس الثلاثاء في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وأوضح المتحدث الأمريكي أن بلاده ترى أن الطريق الوحيد لوضع حد للحرب في سوريا، هو المساعي التي ترعاها الأمم المتحدة في سبيل إيجاد حل للأزمة في هذا البلد.

وفي إشارة إلى تنظيم "ب ي د" الإرهابي، قال تونر: "يجب أن يدرج أكراد سوريا في هذه المرحلة أيضًا". ورداً على سؤال مماثل: "هل تقولون إنه يمكن لـ ب ي د أن يأخذ مكانه على طاولة المفاوضات"، قال تونر: "باعتقادنا أنه في مرحلة ما، هم أيضًا يجب أن يكونوا جزءًا من هذه المرحلة". ثم أضاف: "ب ي د مجموعة لها ممثلون في الساحة. ويجب أن يُسمع صوتهم في مساعي البحث عن حل طويل الأمد في سوريا".

وجدد متحدث وزارة الخارجية الأمريكية تأكيده على عدم إمداد الولايات المتحدة تنظيم "ي ب ك"، الجناح المسلح لـ "ب ي د" بالسلاح. فوجه مراسل الأناضول إليه السؤال مرة أخرى، وذكّره باعتراف وزير دفاع بلاده أشتون كارتر بتقديم السلاح لـ "ب ي د" وذلك في كلمة سابقة له في مجلس الشيوخ الأمريكي.

وكان جواب تونر على ذلك أنه لا يتفق مع تصريحات كارتر؛ وجدد تأكيده مرة ثانية عدم تقديم الولايات المتحدة السلاح لـ "ب ي د".

وامتنع تونر عن الإجابة عن سؤال "إذا كنتم تعتبرون ب ي د لا علاقة لها بمنظمة بي كا كا، فلماذ لا تقدمون لها السلاح؟"، واكتفى بالقول إن بلاده تأخذ بعين الاعتبار موقف الحكومة التركية من "ب ي د".

ومن المقرر أن تبدأ في العاصمة الكازاخستانية أستانا يوم 23 الشهر الجاري المفاوضات للتوصل إلى حل سياسي للحرب السورية، برعاية تركية روسية.