"الآثار المصرية" تعلن اكتشاف 12 مقبرة فرعونية في أسوان

وكالة الأناضول للأنباء
القاهرة
الآثار المصرية تعلن اكتشاف 12 مقبرة فرعونية في أسوان

أعلنت وزارة الآثار المصرية، اليوم الأربعاء، اكتشاف 12 مقبرة فرعونية في منطقة "جبل السلسلة" في محافظة أسوان، جنوبي البلاد، يرجع تاريخها إلى عصر الدولة الحديثة (1570-1070 قبل الميلاد).

وقالت الوزارة، في بيان لها، إن "الكشف جاء خلال أعمال الحفر التي تجريها بعثة جامعة ليند السويدية برئاسة ماريا نلسون بالتعاون مع وزارة الآثار".

وأوضح رئيس قطاع الآثار المصرية بالوزارة، محمود عفيفي، أنه "تم العثور داخل هذه المقابر على بقايا هياكل عظمية ورفات حيوانية نستطيع من خلال دراستها الكشف عن مدى التقدم الطبي والرعاية الصحية خلال تلك الفترة المبكرة من تاريخ مصر، الأمر الذي سوف يقودنا إلى فهم طبيعة المنطقة وأهمية الموقع بشكل كبير".

كما نقل البيان عن مدير عام آثار أسوان، نصر سلامة، قوله إن "المقابر المكتشفة استخدم بعضها كمدافن للحيوانات، وهى تتكون من غرفة أو غرفتين، كما تم الكشف داخل بعضها عن أجزاء من توابيت حجرية وفخارية وأخرى من (الكارتوناج)، إضافة إلى عدد من التمائم".

و"الكارتوناج" هو طبقة من الكتان تغطى بطبقة رقيقة من الجص من خلال مادة لاصقة، ويرسم على سطحها الأصلي بعض المناظر والنصوص الدينية، معروفة في مصر القديمة، وقد انتشرت بشكل واسع النطاق خلال الدولة الحديثة، واستمرت طوال العصور المصرية المتأخرة.

من جانبها، قالت ماريا نلسون، رئيسة البعثة، إنه من خلال الدراسات الأولية للكم الهائل من الرفات والعظام البشرية التي عثر عليها داخل هذه المقابر تبين وجود عدد من الأفراد الأصحاء إضافة إلى وجود أدلة تشير إلى سوء التغذية أحيانا وبعض الإصابات المتعلقة بكسور العظام بسبب زيادة المجهود العضلي، كما ترجح بقايا الهياكل العظمية وجود بعض السلوكيات المتعلقة بالمخاطر المهنية وطبيعة العمل.

وتشهد مصر من وقت لآخر، إعلان اكتشافات أثرية خاصة أنها تمتلئ بآثار تعود لعهد القدماء المصريين الذين حكموا مصر وبنوا الأهرامات المصرية إحدى عجائب الدنيا السبع.