مقتل 5 دبلوماسيين إماراتيين في هجوم قندهار الإرهابي وإصابة السفير

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
صورة ارشيفية صورة ارشيفية

أعلنت الإمارات، اليوم الأربعاء، مقتل 5 من دبلوماسييها في الهجوم الإرهابي الذي استهدف مساء أمس، دار الضيافة لوالي قندهار، جنوبي أفغانستان، ونجم عنه أيضا إصابة سفير الإمارات لدى كابول.

وقالت وكالة الأنباء الاماراتية، أن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "ينعى ببالغ الحزن والأسى نخبة من أبناء الوطن الأبرار، وفد الدولة المكون من الشهداء، محمد علي زينل البستكي، وعبدالله محمد عيسى عبيد الكعبي، وأحمد راشد سالم علي المزروعي، وأحمد عبد الرحمن أحمد كليب الطنيجي، وعبد الحميد سلطان عبد الله إبراهيم الحمادي".

وأشار بيان النعي، أن القتلى "قضوا نحبهم مساء أمس الثلاثاء، نتيجة التفجير الإرهابي الذي وقع في مقر محافظ قندهار في أفغانستان".

وبيّن أنهم كانوا "مكلفين بتنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية (الإماراتية) في جمهورية أفغانستان".

وأمر آل نهيان في بيان لوزارة شؤون الرئاسة، بتنكيس الأعلام في جميع الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية في جميع أرجاء الدولة، "لمدة ثلاثة أيام تكريما للشهداء".

ومساء أمس، أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان، إصابة سفيرها لدى أفغانستان جمعة محمد عبد الله الكعبي، وعدد من الدبلوماسيين الإماراتيين الذين كانوا برفقته في "اعتداء إرهابي آثم على دار الضيافة لوالي قندهار".

وأعلنت تشكيل "غرفة عمليات خاصة بالاشتراك مع القوات المسلحة والجهات المعنية بالدولة والحكومة الأفغانية"، لمتابعة تطورات الاعتداء، وفق البيان الذي لم يحدد عدد الدبلوماسيين الذين أصيبوا، ولا حجم إصابة السفير ومن معه.

وكشفت الخارجية، أن سفيرها كان يزور قندهار "في مهمة إنسانية ضمن برنامج دولة الإمارات لدعم الشعب الأفغاني".

فيما قال "صميم خبلفاك" المتحدث باسم ولاية قندهار، أمس، إن الهجوم وقع أثناء عقد اجتماع بين الوالي "هومايون عزيزي"، والسفير الإماراتي لدى كابول، ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى.

ووقع هجوم قندهار بالتزامن مع هجمات أخرى قتل وأصيب فيها العشرات في هلمند وفي العاصمة كابول حيث فجر انتحاريان نفسيهما اثناء خروج موظفين من مكاتب البرلمان ما أسفر عن مقتل 30 شخصا على الاقل.

من جانبها، أدانت تركيا بشدة الهجومين الانتحاريين اللذين وقعا أمس الثلاثاء في كابول، وأسفرا عن سقوط قتلى وجرحى، مؤكدة تضامنها مع أفغانستان. وقال بيان صادر عن الخارجية التركية، "تلقينا ببالغ الحزن نبأ سقوط قتلى، وجرحى في الهجومين الإرهابيين الذين وقعا قرب مقر البرلمان بكابول". وأضاف البيان، "نحن واثقون من أن هذا الهجوم الغادر لن يُضعف من عزيمة أفغانستان، في مواجهة التحديات، وتركيا ستواصل دعمها الكامل، وتضامنها مع الشعب الأفغاني الصديق والشقيق وحكومته ضد الإرهاب".