أكثر من 173 ألف نازح في العراق منذ بدء معركة الموصل

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
أكثر من 173 ألف نازح في العراق منذ بدء معركة الموصل

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، اليوم الأربعاء، إن عدد النازحين في البلاد ارتفع إلى أكثر من 173 ألف مدني منذ بدء الحملة العسكرية لاستعادة مدينة الموصل (شمال) من "داعش" في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة ستار نوروز في بيان للوزارة تلقت الأناضول نسخة منه، إن "فرق الوزارة استقبلت اليوم 2320 نازحا من مناطق الحويجة (تابعة لمحافظة كركوك شمالي البلاد) وتل عبطة، وقوسيات، وتلكيف، وقراج، وأحياء سومر والنبي يونس وفلسطين والغفران في مدينة الموصل".

وأضاف نوروز أن "عدد النازحين وصل بذلك إلى 173,584 نازحا منذ انطلاق الحملة العسكرية لاستعادة الموصل من تنظيم داعش".

وأشار إلى أنه "تم إيواء النازحين الجدد في مخيمي ديبكة وليلان في محافظة كركوك والشهامة التابع لناحية العلم بمحافظة صلاح الدين فضلا عن مخيمي جدعة الثالث والمدرج التابعة لناحية القيارة بمحافظة نينوى إضافة إلى مخيم الخازر التابع لمحافظة أربيل ومخيم النركزلية بمحافظة دهوك".

وأشار نوروز، إلى أن "فرق الوزارة وزعت مساعدات عينية وغذائية بينهم حال وصولهم مراكز الاستقبال".

ويفر المدنيون بشكل يومي من المعارك الدائرة في مدينة الموصل بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم "داعش" منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ويقطن النازحون في مخيمات بنيت على عجل تفتقر إلى الخدمات الأساسية كما أن الخيم لا تقيهم من برودة الشتاء وسط مخاوف من حدوث أزمة انسانية في حال تدفق موجات كبيرة من النازحين.

وقال رعد الدهلكي رئيس لجنة الهجرة والمهجرين في البرلمان العراقي للاناضول، إن "وضع نازحي مدينة الموصل صعب خصوصا مع ارتفاع أعدادهم بشكل كبير مع تأخر عودة النازحين إلى المناطق المحررة في المدينة".
وأضاف الدهلكي أن "هناك تخوفا من مضاعفة أعداد النازحين في حال تقدم القوات الأمنية إلى الأحياء السكنية في الجانب الغربي من المدينة حيث يوجد الآلاف من المدنيين".

ويقطن في الموصل أكثر من مليون نسمة نزح عشرات الآلاف منهم من شرقي المدينة حيث تدور المعارك، لكن مئات الآلاف لا يزالون داخل المدينة لا سيما في الجانب الغربي الذي لا يزال في قبضة داعش.