معهد "أردوغان" للعلوم الصحية يفتتح أبوابه لتضميد جراح الصوماليين

وكالة الأناضول للأنباء
مقديشو
نشر في 07.11.2016 10:13
آخر تحديث في 07.11.2016 18:12
معهد أردوغان للعلوم الصحية يفتتح أبوابه لتضميد جراح الصوماليين

افتتح، أمس الأحد، في مقديشو، أول معهد للعلوم الصحية في الصومال، بدعم تركي، في حفل أقيم بحي "هذن"، وسط العاصمة.

وأطلق على المعهد اسم "معهد أردوغان المهني العالي للعلوم الصحية"، وشارك في مراسم افتتاحه مسؤولون حكوميون، بينهم وزير الداخلية الصومالي عبد الرحمن محمد أدوا، ونائب وزير الصحة عثمان محمد، ونائب عمدة بلدية مقديشو إسماعيل معلم عبدي.

كما شارك في حفل الافتتاح السفير التركي لدى الصومال أولغن بيكر، إلى جانب طلاب وممثلين للمجتمع المدني في الصومال.

وفي كلمة له نيابة عن الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، قال وزير الداخلية الصومالي إن المعهد وغيره من المشاريع التركية، تأتي ضمن ثمار أول زيارة أجراها الرئيس أردوغان إلى الصومال، في أغسطس/آب عام 2011؛ لتوفير الدعم والوقوف إلى جانب الشعب الصومالي.

وأشار إلى أن الصومال يتطلع إلى مستقبل مشرق للخروج من أزمته السياسية، بفضل المشاريع الإنمائية التي تنفذها الهيئات التركية داخل البلاد.

وأوضح أن هذا المعهد، الذي أطلق عليه اسم أردوغان، سيساهم في تخريج كوادر صومالية قادرة على تقديم خدمات صحية للشعب الذي هو في أمس الحاجة لها.

وأشار إلى أن الإسهامات التركية الرائدة، في إشارة إلى المشاريع الإنمائية التركية في البلاد، محفورة في قلوب الصوماليين ولن ينساها أبداً.

واعتبر أن خير دليل على ذلك تضامن الشعب الصومالي مع الشرعية في تركيا ليلة محاولة الانقلاب الفاشل، وتعليق الحكومة الصومالية جميع خدمات تنظيم "غولن" الإرهابي في البلاد.

ويتسع المعهد، الذي يعد الأول من نوعه في الصومال، في المرحلة الأولى لنحو 300 طالب وطالبة.

وتستمر الدراسة سنتين، إضافة إلى تسعة أشهر لتعلم اللغة التركية قبل بدء الدراسة بالمعهد، ويدرس الطلاب عدة تخصصات كالتمريض والولادة وعلوم صحية أخرى.

من جهته، قال السفير التركي لدى الصومال، أولغن بيكر، إن المعهد من شأنه إيصال الصومال إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من حيث الكوادر الطبية، وإنهاء مرحلة طلب العلم والسفر إلى الخارج بغرض العلاج أو دراسة العلوم الصحية.

وأضاف "بيكر" أن اللغة التركية، التي يعتمد عليها المعهد، توثق العلاقة الثنائية بين الشعبين الصومالي والتركي.

وأشار إلى أن هذا المعهد هو أول معهد صحي تابع لوزارة الصحة التركية خارج تركيا، ويهدف إلى رفع الخدمات الصحية في الصومال.

وقال مدير المعهد أكرم سمباز، في كلمته، إن افتتاح المعهد يأتي في وقت يعاني فيه الصومال أزمة انعدام الكوادر ذات الكفاءات العالية للخدمات الصحية، ويهدف خلال السنتين القادمتين إلى تخريج كوادر أكفاء تلبي متطلبات جميع خدمات الصحية في المستشفيات.

وأضاف مدير المعهد أن طلاب المعهد سيتلقون دروساً عملية بعد الحصول على الدورس النظرية، متمنياً أن يساهم المعهد في بناء أساس الخدمات الصحية في الصومال.

ونفذت الهيئات التركية في الصومال مشاريع في مجالات عدة كالتعليم والصحة والبنية التحتية، بعد أول زيارة أجراها الرئيس التركي للصومال، في عام 2011.