نجاة رئيس زيمبابوي من محاولة اغتيال أثناء مشاركته في تجمع انتخابي

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نجاة رئيس زيمبابوي من محاولة اغتيال أثناء مشاركته في تجمع انتخابي

نجا رئيس زيمبابوي، إيمرسون منانغاغوا، السبت، من محاولة اغتيال تعرض لها أثناء مشاركته في تجمع انتخابي، جنوب غربي البلاد، حسب إعلام محلي.

ونقلت صحيفة "ذا هيرالد" المحلية (خاصة)، عن جورج تشارامبا، المتحدث الرئاسي قوله: "تم إجلاء الرئيس منانغاغوا بنجاح دون تعرضه لأي إصابة".

وأوردت الصحيفة تسجيل عدد من الإصابات في صفوف الحاضرين لاسيما في محيط منصة الشخصيات الهامة (VIP)، بتجمع انتخابي باستاد "وايت سيتي" بمدينة بولاوايو (جنب غرب).

وقالت إنّ ثمة أنباء عن إصابة نائب الرئيس كيمبو موهابي، في قدمه، ووزير المياه والبيئة والمناخ "أوبا موشينغوري كاشيري"، واثنين من المسؤولين، وعدد من أفراد الأمن الشخصيين.

غيّر أن شبكة "SABC" الرسمية في جنوب إفريقيا، أفادت بمقتل اثنين من مساعدي "منانغاغوا" جراء الانفجار.

ولم يصدر عن السلطات في زيمبابوي حتى الساعة (15.25 ت.غ) أي إفادات رسمية حول الحادث.

وفي السياق، أظهر شريط مصور للحظة الانفجار أنه وقع بعد نزول "منانغاغوا" عن المنصة الرئيسية، وتوجهه نحو الخيمة المخصصة لكبار الشخصيات العامة، وفق إعلام محلي.

كما أفادت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية بأن التليفزيون الرسمي في زيمبابوي قطع بثه لحظة حدوث الانفجار.

ويخوض "منانغاغوا" في يوليو/تموز المقبل انتخابات رئاسية، تعد الأولى منذ انتهاء فترة حكم الرئيس المستقيل روبرت موغابي، الذي امتد لأكثر من ثلاثة عقود.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تولّى منانغاغوا، الملقب بـ"التمساح" الحكم في بلاده بشكل مؤقت، بعد استقالة روبرت موغابي، الذي حكم البلاد لـ37 عاماً.

وقدم "موغابي" استقالته مع بدء حزب "الاتحاد الوطني الإفريقي- الجبهة الوطنية" الحاكم في إجراءات عزله من منصبه الرئاسي في جلسة برلمانية، على خلفية أزمة سياسية بينه والجيش.