زيمبابوي.. أول انتخابات رئاسية بدون "موغابي" منذ الاستقلال عن بريطانيا

وكالة الأناضول للأنباء
هراري
مجموعة من الناخبين يصطفون أمام إحدى اللجان الانتخابية بزيمبابوي للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية  (وكالة الأنباء الفرنسية) مجموعة من الناخبين يصطفون أمام إحدى اللجان الانتخابية بزيمبابوي للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية (وكالة الأنباء الفرنسية)

يدلي الناخبون في زيمبابوي، اليوم الاثنين، بأصواتهم في أول اقتراع رئاسي منذ انتهاء فترة حكم الرئيس المعزول "روبرت موغابي"، التي امتدت نحو 4 عقود.

ويوجد في زيمبابوي، نحو 5.5 مليون ناخب مسجل للتصويت في هذه الدولة الواقعة في جنوب القارة الإفريقية المتلهفة للتغيير بعد عقود من الشلل الاقتصادي، وحكم طويل للرئيس موغابي دام 37 عامًا وانتهى في 2017.

وقالت وكالة أسوشييتد برس، إن طوابير طويلة للناخبين كانت واقفة تنتظر خارج مراكز الاقتراع، مع وجود آلاف المراقبين لمتابعة سير عملية تقول المعارضة إنها متحيزة ضدهم.

ويتنافس في الانتخابات كل من الرئيس الحالي للبلاد إمرسون منانغاغوا (75 عامًا)، ونيلسون شاميسا (40 عاما)، وهو محامي يحظى بتأييد تحالف سياسي جديد يضم في عضويته "موغابي".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تولّى منانغاغوا، الملقب بـ "التمساح" الحكم في بلاده، بعد أن أجبر انقلاب عسكري على استقالة روبرت موغابي من منصبه.

وحينئذ، تعهد "منانغاغوا"، بإجراء الانتخابات الرئاسية في يوليو/ تموز الجاري.

وستكون تلك الانتخابات، الأولى التي لا يشارك فيها موغابي منذ الاستقلال عن بريطانيا في 1980.

وشغل "منانغاغوا"، قبل وصوله للرئاسة منصب نائب أول للرئيس السابق موغابي، منذ ديسمبر/كانون الأول 2014.