نيجيريا.. اتهام أنصار زعيم شيعي بارتكاب أعمال عنف

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 12.07.2019 11:58
مظاهرات تطالب الإفراج عن الزعيم الشيعي ابراهيم زكزكي تحولت لأعمال عنف (رويترز) مظاهرات تطالب الإفراج عن الزعيم الشيعي ابراهيم زكزكي تحولت لأعمال عنف (رويترز)

وجهت الشرطة النيجيرية اتهاماً رسميا لـ 38 من أنصار زعيم شيعي معتقل بارتكاب أعمال عنف في مواجهات مع قوات الأمن.

وكانت حركة نيجيريا الإسلامية أعلنت الأربعاء أن الشرطة قتلت اثنين من أعضائها بالرصاص خلال تظاهرة أمام البرلمان في العاصمة أبوجا.

وتؤكد الشرطة أن قواتها استخدمت "حدا أدنى من القوة لتفريق المحتجين"، مشيرة إلى أن اثنين من عناصرها أصيبا بالرصاص في قدميهما.

وصرح الناطق باسم الشرطة أنجوغوري مانزاه لوكالة فرانس برس أن 38 متظاهرا أوقفوا خلال أعمال العنف اتهموا رسميا الخميس، موضحا أن ثلاث محاكم مختلفة مؤهلة النظر في هذه القضية.

وتفيد وثيقة أن الاتهامات الموجهة إليهم هي خصوصا المشاركة في أعمال شغب وحيازة أسلحة قاتلة وارتكاب اعتداءات وأعمال تسبب الضرر للغير. وتم الإفراج عن 28 متهما بكفالة بينما بقي عشرة معتقلين.

ويتواجه الزعيم الشيعي ابراهيم زكزكي الذي يدعو إلى ثورة إسلامية مستوحاة من إيران الشيعية في بلد يشكل السنة غالبية المسلمين فيه، منذ سنوات مع السلطات. وهو معتقل منذ كانون الأول/ديسمبر 2015 بعد مواجهات أطلق فيها الجيش النار على متظاهرين ما أدى إلى سقوط أكثر من 350 قتيلا.

في نهاية تشرين الأول/اكتوبر، نظم أنصار حركة نيجيريا الإسلامية تظاهرة حاشدة في أبوجا، تلتها مواجهات مع الشرطة سقط فيها 47 قتيلا حسب الحركة ومراقبين، وستة قتلى حسب الأرقام الرسمية.