عائلة الطفل السوري الغريق "إيلان كردي" تصل كندا

ديلي صباح ووكالات
فانكوفر-كندا
نشر في 29.12.2015 12:40
آخر تحديث في 11.02.2016 13:24
تيما كردي عمة الطفل السوري إيلان كردي، أثناء استقبالها أفراد من عائلتها لدى وصولهم كندا  (رويترز) "تيما كردي" عمة الطفل السوري إيلان كردي، أثناء استقبالها أفراد من عائلتها لدى وصولهم كندا (رويترز)

وصل 7 أفراد من عائلة الطفل السوري الغريق إيلان كردي، الذي أصبحت صورته رمزاً لمعاناة اللاجئين السوريين، إلى مدينة فانكوفر غربي كندا، بعد أن منحتهم الحكومة الكندية حق اللجوء.

كان في استقبالهم "تيما كردي" عمة الطفل إيلان، المقيمة في كندا منذ عام 1992.
وأمام عدسات الصحفيين قالت تيما كردي "شكراً للكنديين وشكراً لرئيس وزرائنا جاستن ترودو على فتحهم الباب عبر إظهارهم للعالم كيف يجب على الجميع أن يستضيفوا اللاجئين."

وكانت تيما كردي قد انتقدت الحكومة الكندية لعدم قبولها طلب اللجوء المقدم من العائلة، لكنها عادت واعترفت أنها لم تقدم الطلب للحكومة.

وكان إيلان البالغ من العمر 3 سنوات وشقيقه الذي يكبره بسنتين ووالدته قد ماتوا غرقاً في بحر إيجة بين تركيا واليونان لدى محاولتهم الوصول إلى جزيرة كوس اليونانية.

وأثارت صور جثة إيلان وهي ملقاة على شاطئ البحر قرب مدينة بودروم التركية في سبتمبر الماضي، تعاطفاً دولياً كبيراً مع المهاجرين الذين يفرون إلى أوروبا هرباً من الحرب الدائرة في سوريا.