البنتاغون يشيد بعملية درع الفرات ويعتبرها ضربة كبيرة لداعش

وكالة الأناضول للأنباء
واشنطن
نشر في 26.08.2016 11:35
آخر تحديث في 26.08.2016 14:45
المتحدث باسم البنتاغونبيتر كوك   (وكالة الأناضول) المتحدث باسم البنتاغون"بيتر كوك" (وكالة الأناضول)

اعتبرت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) أن استعادة مدينة جرابلس بمحافظة حلب شمالي سوريا من تنظيم داعش الإرهابي، عبر عملية "درع الفرات" التي شنتها تركيا، شكلت ضربة كبيرة للتنظيم.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، بيتر كوك، في مؤتمر صحفي عقده بمقر الوزارة بواشنطن، أمس الخميس، إن قوات المعارضة السورية المشاركة في درع الفرات، سيطرت على معظم أحياء مدينة جرابلس، بعد دحر مسلحي داعش.

ولفت كوك إلى أن العملية مستمرة من أجل كسر مقاومة التنظيم وتنظيف المواقع المسيطر عليها من الألغام والمفخخات التي زرعها، مشيراً إلى أن قوات التحالف قدمت دعماً جوياً للقوات المهاجمة على الأرض لمرة واحدة اليوم.

وحول انسحاب تنظيم "ب ي د" الإرهابي إلى شرق نهر الفرات، قال كوك إن "قسماً من قوات سوريا الديمقراطية (قوامها الرئيس تنظيم ب ي د الإرهابي) التي قاتلت من أجل تحرير منبج (بلدة بريف حلب)، وكما هو متوقع، انسحبت إلى الجانب الشرقي من نهر الفرات. فيما يواصل قسم آخر البقاء في البلدة، لصد أي تسرب محتمل من قبل تنظيم داعش ومواصلة تنظيف البلدة من المفخخات".

وشدد المتحدث على أن مسلحي تنظيم "ب ي د" سيلتزمون بالوعد الذي قطعوه وسينسحبون بالكامل إلى الجانب الشرقي من الفرات.

وأطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر الأربعاء الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس، شمالي سوريا، تحت اسم "درع الفرات"، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، خاصة تنظيم "داعش" الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

كما تهدف العملية إلى منع حدوث موجة نزوح جديدة من سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المنطقة، فضلا عن إيلاء الأولوية لوحدة الأراضي السورية ودعمها.

وفي غضون ساعات، مكّنت العملية العسكرية الجيش السوري الحر من طرد تنظيم "داعش" من جرابلس.

جدير بالذكر أن المناطق الجنوبية لتركيا، تشهد سقوط قذائف صاروخية من مواقع سيطرة تنظيم "داعش" في سوريا، من حين لآخر حيث سقط جراء ذلك قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.