القلق والصدمة يسيطران على القادة الأوروبيين بعد فوز ترامب

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.11.2016 12:44
آخر تحديث في 10.11.2016 02:35
القلق والصدمة يسيطران على القادة الأوروبيين بعد فوز ترامب

لم تخفِ العديد من الدول الأوروبية مشاعر القلق والصدمة لديها بعد تأكد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، في انتخابات الرئاسة الأمريكية، وذلك على خلفية العديد من التصريحات الفاقعة التي أدلى بها خلال حملته الانتخابية، ما استدعى الاتحاد الأوروبي إلى دعوته لعقد قمة في أقرب وقت ممكن، لاستبيان مواقفه في السياسات الخارجية.

القلق استدعى وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو، اليوم الأربعاء، للقول إن هناك مسائل رئيسية بحاجة إلى أن تتوضح مع واشنطن، بعد فوز دونالد ترامب بمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير لقناة "فرنسا 2"، في أعقاب إعلان النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة الأمريكية، وأضاف: "فرنسا حليف للولايات المتحدة، وستبقى هكذا"، واستدرك: "شخصية ترامب مثيرة للتساؤلات، تجعلك تفكر وتطرح أسئلة وربما تثير ردود أفعال"، مشيراً إلى أن "هناك مسائل رئيسية مثل الصراع في سوريا، والاتفاق النووي مع إيران، والتغير المناخي يجب أن تتوضح مع الولايات المتحدة".

فيما اختصر وزير العدل الألماني هيكو ماس، مشاعره حول فوز ترامب بالقول إن العالم سيزداد جنونا بعد فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة. إذ غرد على حسابه عبر تويتر:"لن تكون نهاية العالم لكنه سيزداد جنونا".

من جانبه، قال رئيس البرلمان الأوروبي، مارتن شولتز، إن انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة سيجعل العمل "أصعب" بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي. وقال شولتز لإذاعة أوروبا : "سيكون صعباً.. أصعب من العمل مع إدارات سابقة. لكنه الرئيس المنتخب في انتخابات حرة". وأضاف: "علينا احترام الرئيس المقبل للولايات المتحدة (...) أتمنى أن نجد مساحة للتعاون."

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير ليين، إن تقدم ترامب "صدمة كبرى"، واعتبرت فوزه خسارة للولايات المتحدة.

وأضافت لتلفزيون "ايه.آر.دي" الألماني: "أعتقد أن ترامب يعلم أن ذلك لم يكن تصويتاً له بل كان تصويتا ضد واشنطن... ضد مؤسسة الإدارة الأمريكية."

وتابعت: "كانت صدمة كبرى عندما رأيت إلى أين تسير الأمور"؛ في الوقت الذي يوشك فيه ترامب على الوصول إلى البيت الأبيض بسلسلة مكاسب مفاجئة في ولايات رئيسية مثل فلوريدا وأوهايو.

وقالت فون دير ليين وهي عضوة في حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: "بالطبع نحن الأوروبيين كحليف لحلف شمال الأطلسي نعرف إنه إذا أصبح دونالد ترامب رئيساً سيوجه سؤال: ما هي مساهمتك في هذا التحالف؟". وتابعت في أول تعليق من وزير ألماني على الانتخابات: "لكننا أيضا نتساءل ما هو موقفك من هذا الحلف؟... هناك الكثير من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة."

فيما طمأنت فيدريكا موغيريني، مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، أن الاتحاد والولايات المتحدة سيواصلان العمل معاً بعد انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة.

وقالت موغيريني في تغريدة على تويتر: "العلاقات الأوروبية الأمريكية أعمق من أي تغيير سياسي. سنواصل العمل معاً ونعيد اكتشاف قوة أوروبا."

وقال مسؤولون ودبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي إن الحكومات الأوروبية ربما تحتاج إلى تعزيز تعاونها إذا تراجعت إدارة ترامب عن التزامات واشنطن الدولية.