دعا لعدم الخوف من ولايته.. ترامب سيعارض الإجهاض وسيتيح تملك الأسلحة

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 14.11.2016 10:17
آخر تحديث في 14.11.2016 23:08
دعا لعدم الخوف من ولايته.. ترامب سيعارض الإجهاض وسيتيح تملك الأسلحة

حض الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، المتظاهرين الأمريكيين الذين تظاهروا ضده في الأيام الماضية، على ألا يشعروا بـ"الخوف" من ولايته الرئاسية، وكرر في أول مقابلة تلفزيونية له منذ فوزه بالرئاسة، موقفه المعارض للإجهاض والمؤيد لحيازة الأسلحة النارية.

وسعى ترامب خلال المقابلة التي بثتها شبكة "سي بي إس" الأحد إلى تهدئة التوترات التي تسود البلاد منذ إعلان فوزه الثلاثاء الماضي.

وقال "لا تخافوا. سنقوم بإصلاح بلادنا" وذلك رداً على المتظاهرين الذي يخشون خصوصاً أن يدفع رجل الأعمال باتجاه إضعاف حقوق الأقليات، طالبا منهم "بعض الوقت".

كذلك، دان الرئيس الأميركي المنتخب أي اعتداء ضد الأقليات في الولايات المتحدة، وذلك بعد أن تم تسجيل عشرات الاعتداءات منذ انتخابه رئيساً بحسب ما أفادت المعارضة الديمقراطية وجمعيات.

وأضاف: "أنا حزين لسماع ذلك. أقول (لمرتكبي هذه الاعتداءات الجسدية أو التهديدات) لا تفعلوا ذلك، هذا فظيع، لأنني سأعيد توحيد البلاد"، ثم نظر إلى الكاميرا، قائلاً: "توقفوا".

وخلال المقابلة التي أجريت في مقر إقامته في نيويورك (شمال شرق)، أكد ترامب عزمه على تسمية قضاة في المحكمة العليا يعارضون الإجهاض ويؤيدون حيازة الأسلحة النارية.

وأوضح أن القضاة سيكونون من المعارضين لسياسة الإجهاض، مشيرا من جهة ثانية إلى أنهم سيكونون أيضا "مؤيدين بشكل كبير للتعديل الثاني" للدستور الأمريكي بما يجيز الحق لكل مواطن أمريكي حيازة سلاح ناري.

ويتعين على ترامب الآن تعيين قاض في المحكمة العليا لأن هناك مقعداً فارغاً في الوقت الحالي. غير أنه يمكنه، خلال ولايته الرئاسية، إجراء تعيينات أخرى في حال وفاة قضاة أو تقاعد آخرين.

وفي ما يتعلق بالإجهاض اعتبر ترامب أن الكلمة الفصل يجب أن تعود إلى الولايات التي من المفترض أن يختار كل منها التشريع الخاص بها.

من جهة ثانية قال الرئيس المنتخب إنه لا ينوي إعادة النظر في زواح مثليي الجنس.