كندا تنضم إلى واشنطن في اتهامها روسيا بالمسؤولية في "جرائم حرب"

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 13.04.2017 11:20
آخر تحديث في 13.04.2017 13:50

انتقدت كندا على لسان وزيرة خارجيتها كريستيا فريلاند، روسيا اليوم الخميس، بقولها إنّ العراقيل الممنهجة في الأمم المتحدة تُفلت الذين يمارسون الظلم بحق الشعب السوري من العقاب. جاء ذلك في بيان ردت فيه على استخدام روسيا لحق النقض الفيتو للمرة الثامنة ضدّ قرارات مجلس الأمن الدولي بخصوص سوريا.

وأعربت كريستيا عن بالغ أسفها للموقف الروسي الرافض لإصدار أي قرار يدين ممارسات النظام السوري ضدّ شعبه.

وتابعت كريستيا قائلةً: "كندا تشعر بالحزن لاستخدام روسيا حق الفيتو ضدّ أي قرار بخصوص سوريا، فالتعطل الحاصل في نظام الأمم المتحدة يزيد من معاناة السوريين، ويفلت الظالمين من العقاب".

وقد وجهت الوزيرة الكندية نداءً إلى موسكو وطهران دعتهما فيه إلى الوقوف بجانب المجتمع الدولي والتنديد باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

هذا وأحبطت روسيا أمس الأربعاء مشروع قرار أمريكي بريطاني فرنسي مشترك بمجلس الأمن بشأن الهجوم الكيماوي الذي وقع في بلدة خان شيخون السورية في 4 أبريل/نيسان الجاري.

واستخدمت روسيا حق النقض الفيتو الذي تمتلكه ضد مشروع القرار الذي تم التصويت عليه في جلسة مجلس الأمن امس الأربعاء فيما امتنعت الصين التي تمتلك نفس الحق أيضا عن التصويت.

ووافق على مشروع القرار، 10 دول مقابل رفض دولة واحدة هي بوليفيا إلى جانب روسيا، وامتناع إثيوبيا وكازاخستان إلى جانب الصين عن التصويت.

ويتطلب صدور قرارات مجلس الأمن الدولي موافقة 9 دول على الأقل من أعضاء المجلس البالغ عددهم 15 دولة، شريطة عدم اعتراض أي من الدول الخمس دائمة العضوية (أمريكا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا).