فنزويلا وبيرو تتبادلان طرد السفراء

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 12.08.2017 12:10
آخر تحديث في 12.08.2017 20:30
فنزويلا وبيرو تتبادلان طرد السفراء

أعلنت الحكومة البيروفية، اليوم السبت، طردها السفير الفنزويلي في البلاد بهدف زيارة الضغوط الإقليمية على حكومة نيكولاس مادورو، ما ردت عليه الأخيرة بالمثل بعد فترة وجيزة.

وقالت الحكومة البيروفية، في بيان اليوم، إنها أمهلت السفير الفنزويلي، وزير الدفاع السابق دييغو موليرو، فترة 5 أيام، لمغادرة البلاد.

وأشار البيان إلى ضرورة تأسيس الديمقراطية في فنزويلا مجددًا.

وفي وقت سابق أعلنت الحكومة البيروفية أنها لن تعترف بالجمعية التأسيسية الفنزويلية المكلفة بكتابة دستور جديد.

وبعد فترة وجيزة من قرار البيرو، أعلنت الخارجية الفنزويلية الرد بالمثل، وأمهلت السفير البيروفي 5 أيام للمغادرة.

وأشار بيان للخارجية إلى "تضحيات" الجيش الفنزويلي بقيادة سيمون بوليفار، الذي ساهم في استقلال كلا البلدين، في القرن التاسع عشر.

ووصفت الخارجية الفنزويلية، الرئيس البيروفي بيدرو بابلو كوشينسكي، بأنه "عدو لوحدة فنزويلا وأمريكا اللاتينية".

والثلاثاء الماضي، دعا الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش" الحكومة والمعارضة في فنزويلا إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات لإيجاد حل للأزمة بينهما بما يحقق مصالح الشعب الفنزويلي.

وتشهد فنزويلا الواقعة في أمريكا الجنوبية، منذ نحو أربعة أشهر، احتجاجات ضد الرئيس نيكولاس مادورو للمطالبة بإزاحته عن الحكم وإجراء انتخابات رئاسية جديدة، وقتل خلال تلك الاحتجاجات أكثر من 110 أشخاص.

وتقول المعارضة إن مادورو يسعى من وراء انتخاب جمعية تأسيسية جديدة مؤخرا، أغلبية أعضائها من الموالين له، إلى تعديل الدستور بما يتيح له تمديد فترة بقائه في السلطة، وتطالب بإجراء انتخابات لاختيار رئيس جديد للبلاد.