عقوبات أمريكية جديدة على روسيا وموسكو تعد بالرد

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
لوحة صرف العملات في أحد شوارع موسكو (Ap) لوحة صرف العملات في أحد شوارع موسكو (Ap)

أعلنت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، أنه سيتم فرض عقوبات اقتصادية جديدة اليوم الاثنين ضد روسيا لدعمها النظام السوري وتمكينه من استخدام الأسلحة الكيميائية.

وقالت نيكي هالي إن روسيا منعت ست محاولات لمجلس الأمن الدولي من أجل تسهيل التحقيق في استخدام الاسلحة الكيميائية.

وأضافت في مقابلة تلفزيونية بثت أمس الأحد "المجتمع الدولي لن يسمح بعودة الأسلحة الكيميائية إلى حياتنا اليومية. لكن الحقيقة أن هذا الاستخدام بدا طبيعيا الآن وروسيا تتستر على هذا الأمر، يجب أن يتوقف كل هذا."

وقد شنت مقاتلات وسفن حربية أمريكية وفرنسية وبريطانية أكثر من 100 صاروخ على مواقع سورية مسؤولة عن صناعة وتخزين واستخدام الاسلحة الكيميائية.

وبينما أعلن ترامب نجاح الضربات، قال البنتاغون إن تدمير ثلاث منشآت ذات صلة بمواد كيميائية ترك ما يكفي من الأسلحة الأخرى، ما يمكن نظام الأسد من استخدام أسلحة محظورة ضد المدنيين إذا أراد ذلك.

وأوضحت هالي أن الولايات المتحدة لن تسحب قواتها من سوريا على الفور، قائلة إن انخراط الولايات المتحدة "لم ينته بعد." وأضافت أن الأهداف الثلاثة للولايات المتحدة لتحقيق المهمة هي التأكد من أن الأسلحة الكيميائية لن تستخدم بطريقة يمكن لها أن تلحق ضررا بالمصالح القومية الأمريكية، وإلحاق الهزيمة بتنظيم داعش وأن تكون للولايات المتحدة ميزة فضلى لمراقبة ما تفعله إيران.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم أمس الأحد إن فرنسا ترغب في إطلاق مبادرة دبلوماسية حول سوريا تشمل القوى الغربية وروسيا وتركيا. وتحدث ماكرون لتلفزيون بي إف إم الفرنسي وعلى موقع ميديابارت مشددا على أن الدبلوماسية الفرنسية قادرة على التحدث مع إيران وروسيا وتركيا من جهة ومع الولايات المتحدة من جهة أخرى.

من جانبها، قالت موسكو إنها لن تتأخر في الرد على العقوبات الأمريكية الجديدة.

جاء ذلك على لسان نائب وزير الخارجية، اليوم، في وقت يستمر فيه الروبل الروسي في الهبوط.