المدعي العام لنيويورك يقدم استقالته على خلفية اتهامه بـ"تعنيف 4 نساء جسدياً"

وكالة الأناضول للأنباء
نيويورك
نشر في 08.05.2018 14:07
آخر تحديث في 08.05.2018 14:27
أرشيفية (أسوشيتد برس) أرشيفية (أسوشيتد برس)

أعلن المدعي العام لولاية نيويورك، إريك شنايدرمان، مساء الاثنين، استقالته من منصبه بعد ساعات من اتهام 4 نساء له بـ"تهديدهن وتعنيفهن جسدياً".

وفي بيان صحفي، قال شنايدرمان إنه "ينفي بشدة هذه الاتهامات" التي أورد تفاصيلها تحقيق صحفي نشر أمس.

وأشار إلى أن تلك الاتهامات غير مرتبطة مباشرة بعمله، لكنها مع ذلك "ستمنعه من إدارة مكتب الادعاء العام في هذه الفترة الحرجة".

وتدخل الاستقالة حيز التنفيذ مساء الثلاثاء.

وتعتبر هذه الاتهامات ضربة مدوية لـ"شنايدرمان" المنتمي للحزب الديمقراطي، الذي يعتبر من أشرس معارضي الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

والاثنين، نشرت مجلة "ذي نيويوركر" الأمريكية تحقيقا صحفيا، زعمت فيه 4 نساء أنهم ارتبطن بـ"شنايدرمان" عاطفيا، وأن الأخير "هددهن وعنفهن جسدياً".

وفي التحقيق تقول إحدى النساء الأربع واسمها مانينغ باريش إنها ارتبطت بعلاقة عاطفية مع شنايدرمان بين صيف 2013 لغاية نهاية 2015.

أما الثانية وتدعى تانيا سيلفاراتنام فتقول إنها ارتبطت بعلاقة عاطفية مع شنايدرمان بين صيف 2016 وخريف 2017.

وزعمت المرأتان -اللتان تحدثتا للمجلة الأمريكية من دون أن تغطية وجهيهما خلافا للمرأتين الأخريين- أن "شنايدرمان -الذي كان عضوا في مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك- مارس التعنيف الجسدي بحقهما، بما ذلك الصفع والعنف اللفظي والتهديد".

وأضافت المرأتان أن "التعنيف بلغ بالمدعي العام حد تهديده بخنقهما"، وهو تصرف وضعتاه في خانة "الرغبة في السيطرة عليهما"، زاعمتين أنه "سبق وأن هددهن بالقتل إن هن لم يطعنه".