الشرطة الأمريكية: اختطاف طائرة من مطار سياتل ليس عملاً انتحارياً

واشنطن
الشرطة الأمريكية: اختطاف طائرة من مطار سياتل ليس عملاً انتحارياً

اعتبرت الشرطة الأمريكية، اليوم السبت، أن اختطاف طائرة خالية من الركاب من مطار سياتل الدولي "عمل انتحاريا وليس إرهابيا".

وقال إد تروير، المتحدث باسم شرطة مقاطعة بيرس بولاية واشنطن، في تغريدة عبر موقع "تويتر" إنّه "لا يوجد مؤشر على أن الواقعة عمل إرهابي".

وأوضح أن مختطف الطائرة، هو موظف بالمطار (لم تذكر اسمه) يبلغ من العمر 29 عاما "كان يرغب في الانتحار وتصرف بشكل فردي"،

وصباح اليوم، اختطفت الطائرة من طراز "كبومبادير كيو 400" عند الساعة الثامنة مساء الجمعة بالتوقيت المحلي (3:00 ت.غ).

وبحسب شركة "ألاسكا إر"، كانت الطائرة مركونة من أجل الصيانة ولم يكن مقررا إدراجها على قوائم رحلات الركاب.

وتحطمت الطائرة على جزيرة "كريتون" الصغيرة، جنوب غربي مطار سياتل الدولي، بعد أن لاحقتها مقاتلتان من طراز (إف 15) لإحباط واقعة الاختطاف.

وفي السياق، أفاد المتحدث باسم شرطة "بيرس" أن المعلومات الأولية تشير أن "الطائرة تحطمت بسبب نقص مهارات الطيران لدى الخاطف وقيامه بحركات حادة في الهواء، وليس لاستهدافها من قبل المقاتلات".

ولم يذكر المتحدث، مصير خاطف الطائرة.

والطائرة "كبومبادير كيو 400" التي تشغلها شركة "ألاسكا إر" مصممة للرحلات القصيرة وتتسع لـ76 راكبا.

يشار أن الرحلات الجوية من مطار سياتل، أكبر المطارات التجارية شمال غرب المحيط الهادئ، تم تأجيلها مؤقتا حتى الانتهاء من تلك الحادثة.