البنتاغون: الحرس الثوري الإيراني مسؤول عن هجوم الفجيرة

وكالة الأناضول للأنباء
واشنطن
نشر في 24.05.2019 23:30
آخر تحديث في 25.05.2019 03:45
ناقلة البترول السعودية أمجاد التي تعرضت لأضرار نتيجة أعمال تخريبية قرب ميناء الفجيرة  (وكالة الأنباء الفرنسية) ناقلة البترول السعودية أمجاد التي تعرضت لأضرار نتيجة أعمال تخريبية قرب ميناء الفجيرة (وكالة الأنباء الفرنسية)

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الجمعة، إنها "تعتقد أن الحرس الثوري الإيراني مسؤول بشكل مباشر عن الهجمات التي تعرضت لها سفن قبالة الإمارات".

وقال الأميرال مايكل جيلداي، مدير الأركان المشتركة، في تصريح صحفي، إن "المعلومات الاستخباراتية ترجح أن حملة إيرانية تربط بين التهديدات في المنطقة"، بحسب قناة "الحرة" الأمريكية.

وأضاف "نحن ننسب الهجوم على الملاحة في الفجيرة إلى الحرس الثوري الإيراني".

ولفت أن "البنتاغون خلص إلى أن الألغام اللاصقة المستخدمة في الهجوم تعود للحرس الثوري".

وأشار إلى أن "حملة طهران المذكورة دفعت الولايات المتحدة لنشر مزيد من القوات في المنطقة".

كما أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن "600 من بين الـ1500 جندي الذين أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إرسالهم إلى الشرق الأوسط موجودون أصلا في المنطقة، حيث سيتم نشر 900 جندي جديد، بينما سيتم تمديد بقاء 600 موجودين هناك".

وأشار "البنتاغون"، إلى أن القوات الإضافية تضم أفرادا لإدارة بطاريات صواريخ باتريوت، وطائرات الاستطلاع ومهندسين.

وقال مسؤولون أمريكيون، إن إدارة ترامب، أبلغت الكونغرس بهذه الخطوة، بعد اجتماع عقد في البيت الأبيض، الخميس، لمناقشة مقترحات وزارة الدفاع "البنتاغون" الخاصة بتعزيز الوجود الأمريكي في الشرق الأوسط، وفق وكالة "أسوشيتد برس".

وفي 12 مايو/أيار الجاري، أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان، أن 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات (لم تحددها) تعرضت لعمليات تخريبية قرب مياهها الإقليمية، قبالة ميناء الفجيرة البحري.

تلا هذا الإعلان تأكيد الرياض لتعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وميناء الفجيرة، يقع على الساحل الشرقي للإمارات، ويبعد ما يقرب من 70 ميلاً بحريا عن مضيق هرمز.