111 اصابة في مواجهات الضفة الغربية، واسرائيل ترجح استمرار الهبة الفلسطينية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 27.11.2015 17:34
آخر تحديث في 27.11.2015 17:39
111 اصابة في مواجهات الضفة الغربية، واسرائيل ترجح استمرار الهبة الفلسطينية

أصيب 111 فلسطينياً بجروح وبحالات اختناق، اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية. فيما استبعد مسؤولون اسرائيليون ان تنتهي الهبة الجماهيرية الفلسطينية في وقت قريب.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعالون، إنه لا تلوح في الأفق نهاية للهبة الجماهيرية الفلسطينية، مرجحاً أن تستمر عدة أسابيع على أقل تقدير.

وفي تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أضاف يعالون "لا تلوح في الأفق نهاية للموجة الحالية من العنف، إنها موجة سترافقنا في الأيام القادمة، الأسابيع القادمة وربما أطول من ذلك".

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية)، في بيان لها اليوم، إن طواقمها تعاملت مع 22 مصاباً، بينهم خمسة مصابين بالرصاص الحي، و17 بالرصاص المطاطي، و88 بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، بالإضافة إلى مصاب نتيجة التعثر، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية.

ولفتت أن طواقهما قدمت العلاج لعشرات المصابين ميدانياً، فيما نقلت عدداً منهم للمستشفيات الحكومية لتلقي العلاج.

فيما أصيب 8 جنود إسرائيليين في هجومين منفصلين بالضفة الغربية.

واندلعت مواجهات، اليوم، عند مدخل مخيم العروب شمال الخليل (جنوب)، كما اندلعت مواجهات في محيط جامعة خضوري في مدينة طولكرم (شمال)، وأخرى في محيط سجن "عوفر" الإسرائيلي غربي رام الله (وسط)، وبحي النقار في مدينة قلقيلية (شمال).
وكان الجيش الإسرائيلي قد فرق اليوم، مسيرات مناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري، في بلدات النبي صالح وبلعين ونعلين، غرب رام الله، وكفر قدوم غربي نابلس.

واستخدم الجيش، الرصاص الحي والمطاطي وقنابل مسيلة للدموع، لتفريق المتظاهرين.

وتشهد أراضي السلطة الفلسطينية، منذ مطلع أكتوبر/تشرين أول الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية إسرائيلية.