القصف الروسي يستهدف قوافل المساعدات الانسانية ومخبزا للاغاثة التركية

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 30.11.2015 11:07
آخر تحديث في 30.11.2015 11:11





واصلت الطائرات الحربية الروسية استهدافها لمواقع مدنية في محافظتي حلب وإدلب، أمس الأحد، موقعة عشرات القتلى والجرحى في هجمات منفصلة استهدفت سوقا شعبيا، وقافلة مساعدات انسانية، وفرنا لانتاج الخبز يتبع لهيئة الإغاثة الانسانية التركية (IHH).

فبعد استهدافها لأحد الأسواق الشعبية المكتظة في وسط مدينة أريحا، غرب إدلب شمالي سوريا، صباح أمس الأحد، موقعة أكثر من مئة مدني بين قتيل وجريح، قامت المقاتلات الروسية باستهداف شاحنات تحمل مواد إغاثية، قرب مدينة "اعزاز" بريف محافظة حلب، موقعة ستة قتلى و18 مصابا اخرين ومحدثة دمارا هائلا.

كما شهدت مدينة إدلب، استهداف المقاتلات الروسية لفرن تشرف عليه هيئة الإغاثة الانسانية التركية (IHH)، في المنطقة. وقد أصدرت الهيئة تسجيلا مصورا يظهر القصف المتعمد للفرن، الذي كان ينتج أكثر من 16 الف رغيف خبز يوميا، كمساعدات للشعب السوري.

وكان سبعة أشخاص قد لقوا مصرعهم وأصيب 10 آخرون جراء قصف للطيران الروسي استهدف تجمعاً لشاحنات تحمل مساعدات إنسانية قبل ثلاثة أيام.

يذكر أن الطائرات الحربية الروسية، بدأت نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي، شنَّ غارات على ما وصفتها بـ"مواقع التنظيمات الإرهابية"، في سوريا، وتتهم العواصم الغربية موسكو بأن 90 بالمئة من غاراتها لا تستهدف تنظيم داعش بل فصائل المعارضة السورية، وعلى رأسها الجيش السوري الحر، إضافة إلى مناطق مأهولة بالمدنيين.