داعش تتبنى عملية اغتيال محافظ مدينة عدن بانفجار سيارة مفخخة

وكالات
اسطنبول
نشر في 06.12.2015 11:58
آخر تحديث في 06.12.2015 12:04

لقي محافظ عدن، جعفر محمد سعد، مصرعه، صباح اليوم الأحد، مع 8 من مرافقيه، إثر انفجار استهدف موكبه بسيارة مفخخة في مدينة التواهي، بمحافظة عدن، جنوبي اليمن، وهو ما استدعى الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، لتشكيل لجنة تحقيق في الحادث، في الوقت الذي أعلن فيه تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.

وقال مصدر في أمن محافظة عدن: "إن سيارة مفخخة استهدفت موكب المحافظ، بينما كان في طريقه إلى مقر عمله بمدينة المعلا، وأدى الانفجار إلى مقتله على الفور، واحتراقه داخل سيارته". وأضاف المصدر، أن "المحافظ و8 من مرافقيه، لقوا مصرعهم على الفور، فيما تم إسعاف باقي المصابين إلى المستشفيات القريبة".

وعقد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اجتماعا طارئا مع اللجنة الأمنية بحضور عدد من الوزراء، لتدارس الأوضاع، بحسب مصدر في الرئاسة اليمنية. فيما أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الارهابي، متوعدا "بتنفيذ المزيد من الهجمات".

ويعد اللواء الركن جعفر محمد سعد، من القيادات العسكرية في الجيش اليمني، التي نسقت مع القوات الإماراتية في الحرب ضد مسلحي الحوثي، وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح أثناء حربها على عدن.

وكان الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، قد منح جعفر، وسام الشجاعة، للدور الذي قام به في التهيئة والإعداد والإشراف على تحرير عدن من مسلحي الحوثيين وصالح.

وعين جعفر محافظًا لعدن بقرار جمهوري، في 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ومكث في منصبه قرابة شهرين قبل اغتياله اليوم.

وتشهد عدن حوادث أمنية متكررة، تستهدف عددًا من القيادات العسكرية والأمنية، في المحافظة منذ إعلان الحكومة اليمنية تحريرها من قبضة الحوثيين منتصف يوليو/ تموز الماضي.