وزير الخارجية المصري: نأمل في أن تعود علاقاتنا مع تركيا لسابق عهدها

ديلي صباح ووكالات
القاهرة
نشر في 17.12.2015 11:23
آخر تحديث في 17.12.2015 11:29
وزير الخارجية المصري سامح شكري  (وكالة الأناضول للأنباء) وزير الخارجية المصري "سامح شكري" (وكالة الأناضول للأنباء)

في أول تصريحات من نوعها منذ تدهور العلاقات المصرية التركية، قال وزير الخارجية المصرية، سامح شكري إنه يأمل في عودة العلاقات بين مصر وتركيا لسابق عهدها.
جاء ذلك خلال حوار تلفزيوني أجراه سامح شكري مع إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة بمصر.

وأعرب شكري خلال حديثه عن تقديره للشعب التركي والتاريخ الطويل الذي يربطه بالشعب المصري.

وتابع :" نحن دائما منفحتون علي أن تكون علاقاتنا إيجابية علاقات فيها بناء ومصلحة الشعبين." نافياً أن يكون هناك وساطة سعودية بين القاهرة وأنقرة لإعادة العلاقات.
وتأتي تصريحات شكري بعد أيام من إعلان السعودية عن التحالف الإسلامي العسكري لمواجهة الإرهاب والذي يضم كلا من القاهرة وأنقرةرغم العلاقات المتدهور بينهما، منذ إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي. وعقب زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز للقاهرة، ولقائه بعبد الفتاح السيسي.

وتشهد العلاقات بين القاهرة وأنقرة توترًا منذ الإطاحة بـ" محمد مرسي" أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا بمصر، بلغ قمته في 24 نوفمبر/ تشرين ثان 2013، عندما اتخذت مصر قرارًا باعتبار السفير التركي "شخصًا غير مرغوب فيه"، وتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى القائم بالأعمال، وردت أنقرة بالمثل.

وعادة ما تعلن تركيا أنها لا تتدخل في الشأن المصري، وتؤكد انحيازها للديمقراطية ، ودعمها لحريات الشعوب، ورفضها الانقلاب علي أي مسار ديمقراطي، وهو ما رأته في الانقلاب على الرئيس المصري الأسبق مرسي.