النيابة الاسرائيلية تدرس تمرير حكم يجرّم التكبير داخل المسجد الأقصى

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 30.12.2015 16:54
آخر تحديث في 30.12.2015 17:48
النيابة الاسرائيلية تدرس تمرير حكم يجرّم التكبير داخل المسجد الأقصى

قالت مصادر إعلام اسرائيلية أن النيابة العامة الإسرائيلية، تدرس تقديم مشروع يعتبر هتاف التكبير "الله أكبر" في المسجد الأقصى، تحريضا يخالف عليه القانون، وهو ما اعتبرته الهيئة الاسلامية العليا في القدس تدخلا سافرا في عبادة المسلمين.

وقالت الهيئة، وهي أعلى هيئة إسلامية (أهلية) في القدس، في تصريح مكتوب:" إن نداء (الله أكبر) له ارتباط بالعقيدة والإيمان، وهو عبارة عن عبادة من العبادات".

وأضافت: "المسلم يلازمه هذا النداء في رفع الأذان وفي الإقامة للصلاة، وأثناء الصلاة أيضاً، وفي أداء مناسك الحج والعمرة، وفي العيدين: الفطر السعيد والأضحى المبارك".

وتابعت:" إن ما تفكر فيه النيابة العامة الإسرائيلية، هو تفكير شاذ وعقيم، وهو تدخّل سافر في عبادة من عبادات المسلمين".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، بينها الإذاعة العامة (رسمية)، قد أشارت إلى أن النيابة العامة الإسرائيلية، ستقدم مشروعاً يطالب باعتبار هتاف "الله أكبر" تحريضا يخالف عليه القانون.

ويردد المصلون في المسجد الأقصى على اقتحامات مستوطنين يهود لساحات المسجد بصيحات التكبير "الله أكبر".

وقالت الهيئة:" يجب أن يتوقف المتطرفون عن اقتحامهم للأقصى، لإن التوتر في المسجد وفي القدس آت من قبلهم".

وتسمح الشرطة الإسرائيلية لمستوطنين إسرائيليين باقتحام ساحات المسجد من خلال باب المغاربة، إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد ، وترافقهم خلالها.

وتسبب إصرار المستوطنين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، باندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، في الضفة الغربية، وقطاع غزة، ما تزال مستمرة منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.