روسيا تقصف بلدات شمالي حلب بالقنابل الفوسفورية

وكالة الأناضول للأنباء
حلب
نشر في 21.06.2016 14:47
روسيا تقصف بلدات شمالي حلب بالقنابل الفوسفورية

قصفت مقاتلات روسية بقنابل فوسفورية بلدات في الريف الشمالي لمحافظة حلب السورية.

وأفادت مصادر محلية للأناضول، أن القصف استهدف مناطق سكنية في بلدات "عندان" و"حريتان"، إضافة إلى "كفر حمرا" و"معارة الأرتيق" و"بابيص" و"ياقد العدس" الواقعة تحت سيطرة المعارضة.

وذكرت المصادر أن المقاتلات الروسية قصفت أيضاً منطقة الملاح شمال مدينة حلب بقنابل الفوسفور، مشيرةً أن القصف على عندان وحريتان وكفر حمرا تسبب في اندلاع الحرائق فيها، في وقت لم تقدم فيه المصادر معلومات حول وجود قتلى أو جرحى جراء القصف.

ومنذ شهر تقصف المقاتلات الروسية بالقنابل الفوسفورية والفراغية والعنقودية المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة في حلب، حيث استهدفت تلك المقاتلات المدارس والمستشفيات والأسواق الشعبية في مركز المدينة.

في سياق متصل، أعادت قناة "روسيا اليوم" نشر لقطات فيديو لزيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى قاعدة حميميم العسكرية بريف اللاذقية في سوريا، على موقع اليوتيوب، بعد أن حذفت منها لقطة تظهر قنابل عنقودية محملة على إحدى الطائرات الحربية الروسية.

وكانت القناة بثت تقريراً عن زيارة شويغو، في 18 يونيو/ حزيران الجاري، تضمن لقطة لقنابل عنقودية محملة على مقاتلة روسية، ولدى تداول مقطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي باعتباره دليلاً يبثه التلفزيون الروسي على ما دأبت روسيا على إنكاره من استخدامها قنابل عنقودية في سوريا، قامت القناة بإزالة المقطع من قناتها الرسمية على موقع يوتيوب، ثم إعادة نشره بعد حذف اللقطة المذكورة.

وقامت منظمة المجتمع المدني "فريق استخبارات الصراعات " (CIT)، المعنية ببحث الوجود العسكري الروسي في سوريا وأوكرانيا، بإعادة نشر تقرير قناة روسيا اليوم بحالته الأولى، ضمن تحليل أجرته قارنت فيه بين التقرير الأصلي والمعدل.

بدوره قال ممثل قناة روسيا اليوم، أنطون فورونتسيف، في تصريح لقناةRBC الروسية، إن قناته أعادت نشر التقرير بسبب مخاوف أمنية نتيجة ظهور وجه أحد الطيارين الروس في النسخة الأولى من التقرير حيث تم حذف اللقطة التي تظهر الطيار، إلا أنها أعيدت في وقت لاحق بعد التأكد من عدم وجود أي خطر أمني يترتب عليها.