للمرة الثالثة خلال 5 أيام: تحطم طائرة حربية للنظام السوري

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 01.07.2016 15:00
آخر تحديث في 01.07.2016 15:01
صورة أرشيفية صورة أرشيفية

أعلن جيش الإسلام، الذي يسيطر على ريف دمشق الشرقي أنه أسقط طائرة حربية للنظام وأسر طيارها في منطقة القلمون الشرقي قرب العاصمة دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان من دون ان يحدد سبب سقوطها

ولم يتسن التأكد من صحة التقرير. لكن المعارضة السورية طالما طالبت داعميها بتزويدها بصواريخ مضادة للطائرات.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن: "سقطت طائرة حربية سورية في منطقة القلمون الشرقي ولم يعرف ما إذا كان ذلك نتيجة عطل فني أو تم إسقاطها من قبل أحد الفصائل المقاتلة في المنطقة".

وأشار إلى أن "الطيار تمكن من القفز بمظلته فوق بلدة جيرود (66 كيلومتراً شمال شرق) حيث أسره فصيل محلي للمعارضة وسلمه إلى فصيل آخر لم نتمكن من تحديده". ولم يحدد المرصد السوري طراز الطائرة.

وبدوره قال "جيش الاسلام"، الفصيل الأبرز في الغوطة الشرقية قرب دمشق، على تويتر أنه أسقط الطائرة وأسر الطيار.

وكتب المتحدث باسمه اسلام علوش على حسابه على تويتر الى جانب صورة قال انها تعود للطيار "أسر قائد الطائرة التي أسقطتها قواتنا في القلمون الشرقي، وهو ضابط برتبة رائد، واسمه نورس حسن من الطائفة النصيرية" وهو ما تطلقه فصائل اسلامية معارضة على الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الرئيس السوري بشار الاسد.

وأكد علوش أن "الطائرة من طراز سوخوي 22" دون أن يحدد مكان سقوطها أو السلاح الذي تم استخدامه.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء الرسمية سانا عن مصدر عسكري "سقوط طائرة حربية خلال قيامها بمهمة تدريبية فى ريف دمشق الشرقي بسبب خلل فني"، مشيراً إلى أن "الطيار تمكن من الهبوط بالمظلة والبحث جار عنه".

وهذه ليست المرة الاولى التي تسقط فيها طائرة حربية سورية إن كان بسبب عطل فني أو نتيجة إسقاطها من قبل الفصائل المقاتلة؛ فهذه هي الطائرة الثالثة التي يتم إسقاطها خلال 5 أيام، حيث أسقطت مروحية في سماء بلدة البحارية بالغوطة الشرقية، وحربية ميغ 29 بالقرب من مطار السين.