خسائر كبيرة لحزب الله في القلمون وشهداء في إدلب

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 08.07.2016 15:19
آخر تحديث في 08.07.2016 15:29
خسائر كبيرة لحزب الله في القلمون وشهداء في إدلب

تمكنت كتائب الثوار صباح أمس الخميس من السيطرة على حاجز الصفا في منطقة رنكوس في القلمون الشرقي وقتل ما لا يقل عن 30 عنصراً من ميليشيا حزب الله اللبناني.

فقد شنت "جبهة النصرة" و"حركة أحرار الشام" ومجموعات من فصائل الجيش الحر في مزارع رنكوس هجوماً على حاجز الصفا التابع لميليشيا حزب الله، الملاصق لمزارع حلبون في القلمون الغربي القريب من الحدود اللبنانية في ريف دمشق (غرب دمشق)؛ دارت خلاله معارك عنيفة بين الطرفين تمكنوا خلالها من السيطرة على حاجز الصفا بين منطقتي "رنكوس ووادي بردى" التابع لحزب الله، واغتنام مدرعتين ومدافع ثقيلة، إضافة لأُخرى متوسطة وذخائر، كما قتلوا عدداً من عناصر النظام وحزب الله الموالي له.

علماً أن الجيش اللبناني يستهدف من وقت لآخر براجمات الصواريخ جرود القلمون الغربي ومناطق أخرى في جرود عرسال (شمال غرب دمشق).

وبحسب المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية فقد تمكنت حركة أحرار الشام والفصائل الأخرى المقاتلة في القلمون الغربي من السيطرة على عدة حواجز لميليشيا حزب الله في جرود رنكوس، كما تم السيطرة على حاجز الصفا واغتنام العديد من الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

ونقل المكتب عن ناشطين أن الفصائل المقاتلة استطاعت بعد هجوم عنيف على عدة نقاط تابعة لميليشيا حزب الله السيطرة على عدة نقاط وحواجز أبرزها حاجز الصفا الحيوي لعناصر الحزب.

وأكدت مصادر عن مقتل ما يقارب 30 قتيلاً من عناصر الميليشيا بالإضافة لعدد من الأسرى، في حين تمكن عناصر المعارضة من اغتنام دبابتين ومدفع 57 وثلاث رشاشات عيار 14.5 وعدد من سيارات الدفع الرباعي.

بالمقابل، شن طيران النظام الحربي غارات جوية على المنطقة كما قصفت مدفعيته جرود القلمون، في محاولة من النظام لوقف تقدم المعارضة باتجاه معاقل ميليشيا حزب الله.

يشار إلى حاجز الصفا يفصل بين جرود القلمون ووادي برادى، وتتعرض المناطق المحيطة القريبة من الحاجز لقصف مدفعي من الحاجز بشكل دوري.

وفي حين نفى حزب الله الأخبار جملة وتفصيلاً، نشرت جبهة النصرة صوراً للأسرى من حزب لديها.

وفي هذه الأثناء في إدلب...

قتل 13 مدنياً بينهم أطفال وجرح 22 آخرون في قصف لطيران النظام السوري على مدينة دركوش في ريف إدلب شمالي البلاد.

وأفادت مصادر محلية للأناضول أن القصف استهدف الأحياء السكنية في المدينة بعدة صواريخ، ما أدى إلى مقتل 13 شخصاً بينهم 5 أطفال.

ويأتي هذا القصف قبل ساعات من انقضاء فترة الـ 72 ساعة التي أعلنها النظام نفسه، الأربعاء، لوقف إطلاق النار في البلاد تزامناً مع حلول عيد الفطر.

يشار إلى أن النظام قتل خلال اليومين الماضين 25 مدنياً 22 منهم في حلب، و 3 في إدلب، ليبلغ بذلك المجموع الكلي لعدد الضحايا المدنيين منذ إعلان وقف إطلاق النار 38 شخصاً.

كذلك هاجم النظام بعيد إعلانه من جانبه وقف إطلاق النار، على مواقع المعارضة شمال حلب حيث تدور معارك عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام في منطقة الملاح في محاولة من الأخيرة حصار مدينة حلب وعزلها عن بقية مناطق سيطرة المعارضة.