دراسات: داعش خسر 12% من مناطقه منذ بداية العام الجاري

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 10.07.2016 16:16
آخر تحديث في 11.07.2016 09:22

تقلصت مساحة سيطرة تنظيم داعش في سوريا والعراق بنسبة 12 في المئة منذ كانون الثاني/يناير بعد خسارته مناطق عدة في البلدين، وفق ما أفاد مركز "جاين" للأبحاث حول الإرهاب وحركات التمرد، اليوم الأحد.

وذكر المركز في تحليل نشره أن مناطق سيطرة تنظيم داعش التي تراجعت مساحتها في العام 2015 الى "78 ألف كيلومتر مربع بنقصان 12,800 كيلومتر مربع" عن العام السابق "تقلصت بنسبة 12 في المئة خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2016".

وقال المحلل في المركز "كولومب ستراك": "مع تقلص خلافة تنظيم الدولة، بات من الواضح أن مشروع حكمه هو بصدد الفشل، وتفضل المجموعة الآن التمرد من جديد".

وأعلن التنظيم صيف العام 2014 قيام "الخلافة الإسلامية" على مناطق سيطرته في سورية، وأبرزها الرقة (شمال) وكذلك في العراق المجاور.

ومني التنظيم في سورية بخسائر ميدانية عدة، أبرزها في مدينة تدمر الأثرية في وسط البلاد، حيث تمكنت قوات النظام والميليشيات المتحالفة معها بدعم روسي من طرد مقاتلي "تنظيم الدولة" في 27 مارس/ آذار، وبات مقاتلو التنظيم محاصرين داخل مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، التي تقع على طريق إمداد رئيسي لـ"تنظيم الدولة" بين سورية وتركيا المجاورة.

وخسر التنظيم العام الماضي سيطرته على مدينة تل أبيض في محافظة الرقة، معقله الأبرز في سورية.

في العراق، تمكنت القوات العراقية نهاية الشهر الماضي من استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة الواقعة على بعد 50 كليومتراً غرب بغداد.

وخسر التنظيم العام الماضي سيطرته على منطقة سنجار في شمال العراق، وعلى مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار.

وكان البنتاغون أعلن في 16 مايو/ أيار خسارة تنظيم الدولة نحو 45 في المئة من الأراضي تحت سيطرته في العراق، مقابل ما بين 16 و20 في المئة من الأراضي تحت سيطرته في سوريا.

.