تركيا تعتبر حصار النظام السوري وحلفائه لشرقي حلب "أمراً غير مقبول إطلاقًا"

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 29.07.2016 09:39
آخر تحديث في 29.07.2016 12:54
تركيا تعتبر حصار النظام السوري وحلفائه لشرقي حلب أمراً غير مقبول إطلاقًا

أدانت وزارة الخارجية التركية، أمس الخميس، الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري وحلفاؤه على المدنيين في المنطقة الشرقية لمدينة حلب "تحت ستار مكافحة الإرهاب واتفاق وقف الأعمال القتالية"، مشيرة أن ذلك يُعد "أمراً مؤسفاً وغير مقبول إطلاقاً".

جاء ذلك في بيان للوزارة أشارت فيه إلى فرض حصار كامل على الجزء الشرقي لحلب، بعد هجمات مكثفة يشنّها النظام وداعموه منذ فترة، معربة عن "غضب أنقرة العميق" حيال ذلك.

وشدّدت الوزارة على أن النظام السوري وحلفاءه "غير صادقين" فيما يتعلق بالجهود الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، وأنهم يبحثون عن نتائج تأتي عبر الطرق العسكرية.

ودعت منظمة الأمم المتحدة وبقية المجتمع الدولي إلى التدخّل بسرعة واتخاذ خطوات قوية وفاعلة لإزالة ما وصفته بوصمة العار على جبين الإنسانية، ووقف الغارات الجوية التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية في مدينة حلب بشكل فوري.

وأكّدت الوزارة على ضرورة إنهاء الحصار الذي يضع ملايين المدنيين ضمن ظروف غير إنسانية في حلب وبقية المدن السورية بأقصى سرعة، وتوفير الأمن والمساعدات الإنسانية للمحاصرين دون انقطاع تحت إشراف الأمم المتحدة.

ووصفت وزارة الخارجية التركية الحصار المفروض من قبل النظام والدول الداعمة له بأنه "تصرف ظالم"، معتبرة أن الجرائم التي يرتكبها هؤلاء "تشكل حلقة جديدة من الجرائم ضد الإنسانية في سوريا، التي لن ينساها العالم".

وقد تمكنت قوات النظام السوري بمساندة سلاح الجو الروسي، قبل نحو أسبوعين من قطع طريق الكاستيلو، الممر الاستراتيجي الوحيد الرابط بين الأحياء الشرقية لمدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة وريفها، لتقع الأجزاء الخاضعة للمعارضة تحت حصار مطبق.