إسقاط مروحية عسكرية روسية في سوريا ومقتل 5 من طاقمها

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 01.08.2016 13:51
آخر تحديث في 01.08.2016 13:55
إسقاط مروحية عسكرية روسية في سوريا ومقتل 5 من طاقمها

أكدت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الإثنين، سقوط مروحية تابعة لها من طراز "MI-8"، نتيجة تعرضها للاستهداف بمضادات أرضية، وعلى متنها 5 عسكريين روس، في ريف إدلب، شمالي سوريا.

وفي وقت لاحق أكد الكرملين أن ركاب المروحية الروسية التي أسقطت في سوريا قتلوا جميعاً.

ونقل موقع "روسيا اليوم" (الحكومي الروسي) عن الوزارة قولها إن "المروحية أُسقطت وهي في طريق عودتها إلى قاعدة حميميم في اللاذقية (شمال غرب)، بعد إيصال مساعدات إنسانية إلى مدينة حلب (شمال)"، على حد تعبيرها.

وأضافت الوزارة أن "طاقم المروحية المكون من 3 جنود وضابطين ما زال مجهولاً"، لافتة إلى أنها "تستخدم كافة القنوات المتاحة من أجل معرفة مصيرهم".

وفي وقت سابق، أفادت مصادر في المعارضة السورية بأن مروحية روسية تحطمت أثناء قيامها بعملية قصف في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، إلاّ أنها رجحت أن يكون ذلك ناجم عن "عطل فني" بالمروحية.

بدورهم، أكد شهود عيان مقتل طيار في حادث التحطم واندلاع النيران في المروحية، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وفي وقت لاحق نشر ناشطون، على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لجثة الطيار القتيل.

ويأتي سقوط المروحية الروسية تزامناً مع معركة واسعة أطلقتها المعارضة، أمس، لفك الحصار المفروض من قبل النظام وحلفائه على مدينة حلب، حيث تمكنت (المعارضة) من السيطرة على نقاط مهمة بريف حلب الجنوبي الغربي بعد ساعات من بدء هذه العملية.