المعارضة السورية تطرد "ب ي د" الإرهابي من قرى جديدة بغطاء جوي ومدفعي تركي

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 28.08.2016 12:47
آخر تحديث في 29.08.2016 08:49
المعارضة السورية تطرد ب ي د الإرهابي من قرى جديدة بغطاء جوي ومدفعي تركي

تمكنت فصائل المعارضة السورية المنضوية تحت لواء "الجيش السوري الحر" من السيطرة على قرى جديدة بعد طرد مسلحي تنظيم "ب ي د" الإرهابي منها بغطاء جوي ومدفعي تركي.

وصباح اليوم قالت مصادر في المعارضة السورية إن الجيش الحر تمكن من طرد مسلحي التنظيم الإرهابي من خمس قرى جديدة إلى الجنوب من مدينة جرابلس التي تم طرد تنظيم داعش الإرهابي منها قبل أيام بدعم تركي في إطار عملية "درع الفرات".

وقالت وسائل إعلام تركية إن طائرات حربية ومرابض المدفعية التابعة للجيش التركي استهدفت مساء أمس وصباح اليوم العديد من المواقع التي يسيطر عليها تنظيم "ب ي د" الإرهابي شمالي سوريا.

وأوضحت وكالة رويترز ومصادر سورية أن القصف التركي أدى إلى مقتل العديد من مسلحي التنظيم الإرهابي، ورجحت مصادر سورية أن قرابة 20 من المسلحين قتلوا في ضربات الجيش التركي صباح الأحد.

ومساء السبت، استشهد جندي تركي وأصيب ثلاثة آخرون، في هجوم لتنظيم "ب ي د" الإرهابي استهدف دبابتين تركيتين لدى مشاركتهما ضمن عملية "درع الفرات" بمدينة جرابلس، شمالي سوريا، للقضاء على المنظمات الإرهابية.

وأفادت مصادر عسكرية ميدانية، للأناضول، أن جندياً استشهد وأصيب 3 آخرون أصيبوا في الهجوم، إثر استهداف مسلحي "ب ي د" (الامتداد السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية) بصواريخ لدبابتين كانتا على بعد 6 إلى 7 كم جنوبي جرابلس.

وأشارت إلى مواصلة "الجيش السوري الحر" (من المعارضة) تقدمه في منطقة جرابلس، في إطار عملية "درع الفرات" التي تهدف لتطهير المنطقة من المجموعات الإرهابية بخاصة تنظيم داعش.

هذا وقد أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر الأربعاء الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس، تحت اسم "درع الفرات"، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية بخاصة تنظيم داعش الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

مكّنت العملية العسكرية "الجيش السوري الحر" في غضون ساعات من بدئها، من طرد تنظيم داعش من جرابلس.

وتشهد المناطق الجنوبية من تركيا من حين لآخر سقوط قذائف صاروخية من مواقع سيطرة داعش في سوريا، ما يسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.