45 قتيلاً و60 جريحاً في تفجير انتحاري استهدف مجندين يمنيين بعدن

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 29.08.2016 10:45
آخر تحديث في 29.08.2016 10:49
45 قتيلاً و60 جريحاً في تفجير انتحاري استهدف مجندين يمنيين بعدن

لقي أكثر من 45 شخصاً مصرعهم وأصيب 60 آخرون، صباح اليوم الإثنين، جراء انفجار سيارة مفخخة استهدفت مقراً للمقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني "عبد ربه منصور هادي" في حي الشيخ عثمان بمدينة عدن، جنوبي اليمن، حسب مصادر مختلفة.

وقال مصدر في المقاومة للأناضول، إن انتحارياً يقود سيارة مفخخة اقتحم بوابة مدرسة "السنافر" التي تتخذها "كتائب المحضار" مقراً لها، وفجّر السيارة وسط تجمع من عناصر المقاومة، مشيراً إلى أن الهجوم حدث بالتزامن مع تناول عناصر المقاومة وجبة الإفطار.

وبحسب منظمة أطباء بلا حدود ارتفعت حصيلة ضحايا التفجير إلى 45 قتيلاً ونحو 60 جريح.

وأفاد مصدر آخر من المقاومة للأناضول في وقت سابق، أن الانفجار خلّف أكثر من 15 قتيلاً وعشرات الجرحى.

بدوره قال مسؤول في الإسعاف بمستشفى أطباء بلا حدود، أن سيارات الإسعاف نقلت نحو 25 جثة غير أنه قال إنه من الصعب الحصول على معلومة سريعة، بسبب نقل الضحايا إلى مستشفيات مختلفة.

وأشار إلى أن حصيلة الانفجار مُرشحة للارتفاع، نظراً لوجود عدد من الجرحى مصابين جروح بليغة.

وشهدت العاصمة المؤقتة للبلاد، عمليات تفجير مماثلة، خلال الأسابيع الماضية، تشنها عناصر تابعة لتنظيمات متشددة التي تنشط في المدينة، رغم إعلان السلطات الأمنية القبض على خلايا لها صلة بالتفجيرات.