سلاح الجو الإسرائيلي يقصف مجدداً مواقع عسكرية سورية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 14.09.2016 11:23
آخر تحديث في 14.09.2016 11:28
دروز إسرائيليون يراقبون المعارك على الطرف السوري للجولان دروز إسرائيليون يراقبون المعارك على الطرف السوري للجولان

أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائراته قصفت مجدداً مساء الثلاثاء مواقع للجيش السوري رداً على سقوط قذائف في الجولان المحتل، وذلك بعيد ساعات على نفيه ما أعلنته دمشق من أنها أسقطت طائرتين إسرائيليتين أثناء غارة مماثلة.

وقال الجيش في بيان إن قذيفتين أطلقتا مساء الثلاثاء من الأراضي السورية سقطتا في القسم المحتل من الهضبة السورية دون أن يُسفرا عن إصابات.

وأضاف: "الطيران الإسرائيلي رد (...) باستهداف بطاريات مدفعية للنظام السوري في وسط مرتفعات الجولان السورية".

وكان سلاح الجو الإسرائيلي شن غارة مماثلة ليل الإثنين-الثلاثاء رداً على سقوط قذيفة في القسم المحتل من الهضبة السورية، في هجوم قال الجيش السوري إنه تصدى له عبر إسقاط طائرتين إسرائيليتين إحداهما حربية والأخرى للاستطلاع، الأمر الذي نفته الدولة العبرية.

ولا تزال إسرائيل وسوريا رسمياً في حالة حرب منذ 1967، لكن إسرائيل قد حرصت على البقاء بعيدة عن النزاع الجاري في سوريا، لكنها تقصف من حين لآخر مواقع لحزب الله اللبناني أو مواقع للجيش السوري لأسباب مختلفة.

هذا وقد أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان لها قيام الطيران الإسرائيلي بالغارات وأضاف أن "دفاعاتهم الجوية" تصدت لها وأسقطت له طائرة حربية جنوب غرب القنيطرة (جنوب) وطائرة استطلاع غرب سعسع (ريف دمشق)، وفق البيان.

لكن الجيش الإسرائيلي نفى ما أعلنته القوات السورية؛ وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي: "هذا خبر غير صحيح أبداً".

بينما أفاد متحدث آخر على تويتر أن "صاروخي أرض-جو قد أطلقا من سوريا بعد المهمة التي نفذها الطيران الإسرائيلي ليلاً على مواقع للمدفعية السورية، لكن الطيران الإسرائيلي لم يتعرض للخطر أبداً". علماً أن هذا رابع حادث من نوعه في تسعة أيام.