ديبلوماسي تركي: تنظيم "غولن" استغل الحج لترويج الأكاذيب

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 14.09.2016 11:33
آخر تحديث في 14.09.2016 11:38
ديبلوماسي تركي: تنظيم غولن استغل الحج لترويج الأكاذيب

قال ديبلوماسي تركي من جدّة إن تنظيم "فتح الله غولن" الإرهابي استغل الحج لمحاولة تشويه صورة بلاده والترويج لأكاذيب وشائعات لا أساس لها من الصحة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، أمس الثلاثاء، نظمته الملحقية الإعلامية في القنصلية التركية في جدة (غرب السعودية)؛ وشارك فيه نائب وزير البيئة والبلدية التركي محمد جيلان وجلال الدين جونشق، رئيس بلدية أورفه الكبرى (جنوب تركيا)، إلى جانب فكرت أوزار القنصل العام التركي بجدة.

واتهم أوزار تنظيم "غولن" الإرهابي باللجوء إلى الكذب والتزييف بحق تركيا، وسط حجاج بيت الله الحرام، مشيراً إلى أن حجاجاً من ماليزيا وإفريقيا وغيرها يسألون الحجاج الأتراك عمّا حصل ليلة المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 يوليو/ تموز الماضي، بعد أن قام عناصر غولن بترويج الأكاذيب بينهم (..)".

وأضاف أن كل هذه "ادعاءات وتزييف يمارسه الانقلابيون دون خجل".

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة hسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن"، وتصدى لها المواطنون في الشوارع، ولاقت رفضاً من كافة الأحزاب السياسية؛ ما أدى إلى إفشالها.

جدير بالذكر أن عناصر "فتح الله غولن" المقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999، قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال محاولتهم الأخيرة.

ومن جهة أخرى، أشار القنصل العام التركي بجدة إلى أن الجميع مرتاحون خلال أداء مناسك الحج، وقد كانت الإجراءات من المطار وحتى المشاعر المقدسة ميسرة وسهلة وأنجزت في وقت قاسي، لافتاً إلى أنه دائماً ما نقدم ملاحظات ونجد في العام القادم تم تصحيحها من قبل المملكة.

وأشار محمد جيلان، نائب وزير البيئة والبلدية التركي، إلى أن السعودية بخبرتها الطويلة تقوم بتحسينات سنوياً يشعر بها جميع الحجاج بشكل واضح، لافتاً إلى أنه أدى الفريضة قبل خمس سنوات، ووجد اليوم تغييرات كبيرة جداً في البنية التحتية للمشاعر المقدسة سواء الطرقات أو الجسور أو القطارات.

ولفت نائب الوزير إلى "تقدير تركيا للسعودية بعد أن حافظت على الرواق العثماني في الحرم المكي واهتمامها بالثقافة القديمة مع مزجها بالتطور الحديث".

وتابع "نشعر بسعادة غامره عندما نرى هذه الخدمات والتسهيلات المقدمة للحجاج".

وتعليقاً على محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، أوضح نائب وزير البيئة والبلدية أن هذه الحادثة أظهرت "وحدة الأتراك جميعاً، مقدراً الموقف السعودي وبالتحديد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان الذي اتصل بالرئيس أردوغان مباشرة لتقديم دعم المملكة".

من جهته، وصف جلال الدين جونشق، رئيس بلدية أورفة الكبرى، تنظيم السعودية لحج هذا العام بأنه كان "مدهشاً".

وأضاف: "ما شاهدناه من الإمكانات، التي وفرتها السعودية للحجاج، نشكرهم عليها وعلى تسهيل وإراحة الحجاج من كل فج عميق، ونقدر عالياً تحمل السعودية لهذه المسؤولية العظيمة سنوياً وهو أمر ليس بالسهل التحكم بهذه الحشود الكبيرة في منطقة جغرافية محددة، ومع ذلك نجحت السعودية في إدارتها."

وعن مشاعر الأتراك وهم يحجون بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، علق جونشق بقوله "يأتي الحج علينا كأتراك بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة التي قامت بها جماعة فتح الله غولن، ونحن نشعر أننا تجاوزنا مرحلة صعبة جداً ونحمد الله على دحرهم، علينا الاستفادة من دروس هذه التجربة الانقلابية".