بقيمة 38 مليار دولار.. أمريكا وإسرائيل توقعان اتفاقاً معونات عسكرية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 14.09.2016 10:59
آخر تحديث في 14.09.2016 11:14
قوات إسرائيلية في شمال الجولان المحتل - 13 أيلول قوات إسرائيلية في شمال الجولان المحتل - 13 أيلول

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن انتهاء المفاوضات بين الولايات المتحدة وإسرائيل التي ستقدم واشنطن بموجبها مساعدات عسكرية على مدى الأعوام العشرة القادمة بدءً من 2019.

وقال بيان لوزارة الخارجية الأمريكية أمس الثلاثاء، إن مراسم توقيع مذكرة التفاهم الأمريكية-الإسرائيلية ستتم الأربعاء 14 سبتمبر/ أيلول 2016، وستتعهد بموجبها الولايات المتحدة بتقديم مساعدات عسكرية إلى إسرائيل هي أكبر تعهد بمساعدة عسكرية ثنائية في تاريخ الولايات المتحدة.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض إيريك شولتز قد قال في الموجز الصحفي الذي عقده من على متن الطائرة الرئاسية المتوجهة إلى مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا أن مذكرة التفاهم "عملية معقدة وقد طال انتظارها، لكننا نعتقد أنها واحدة من القضايا التي تستحق الانتظار لأنها في مصلحة كل من الولايات المتحدة وأعظم حلفائها في الشرق الأوسط، إسرائيل، وأحد اقرب حلفائنا على وجه الأرض، لكي نؤكد التزامنا بأمنهم".

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد ذكرت أن مذكرة التفاهم القادمة، ستمنح إسرائيل مساعدات عسكرية أمريكية بقيمة 3.8 مليار دولار سنوياً، وعلى مدى عشر سنوات قادمة.

المذكرة الجديدة، ستستبدل أخرى سبقتها كانت الولايات المتحدة قد تعهدت فيها بمنح إسرائيل مساعدات عسكرية بقيمة 3.1 مليار دولار سنوياً، إلا أن هذه المساعدات وصلت بفضل تشريعات مختلفة للكونغرس الأمريكي إلى ما يقرب 3.5 مليار دولار.

كما احتوت المذكرة الجديدة، بحسب هارتس، على شرط يمنع إسرائيل من المطالبة بأي مساعدات إضافية من الكونغرس تتعلق بنظم دفاعاتها الصاروخية، إلا أن هذا لن يوقف تل أبيب عن طلب المزيد من المساعدات في حال احتياجها.

وكشفت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن المذكرة ستفرض على إسرائيل أن تستخدم المساعدات لشراء أسلحتها من الولايات المتحدة حصرياً.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يطمح للحصول على مساعدات عسكرية أمريكية بقيمة 4.5 مليار دولار سنوياً عبر مفاوضات بدأت منذ نوفمبر/ تشرين الأول الماضي، وفق هآرتس، إلا أن المفاوضات النهائية قد أسفرت عن 3.8 مليار دولار سنوياً، بحسب إعلان اليوم.