وفد تجاري تركي يزور البحرين الأربعاء لبحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 26.09.2016 15:01
آخر تحديث في 26.09.2016 15:37

تسـتضيف غرفة تجارة وصناعة البحرين، الأربعاء المقبل، لقاءاتٍ ثنائية مع وفدٍ تجاري من مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية بتركيا، في لقاءات تستهدف بحث سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية وتنمية التعاون التجاري بين الجانبين.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا)، اليوم الإثنين، عن رئيس الجانب البحريني بمجلس الأعمال البحريني التركي المشترك، أحمد عبدالله بن هندي، إن الوفد التجاري التركي سيضم ممثلين عن 12 شركة تركية.

وأشار إلى أن الوفد التجاري التركي يمثل مختلف قطاعات الأعمال منها البناء والمقاولات، والأغذية، والنسيج وصناعة الأقمشة، إضافةً إلى قطاع السياحة الصحية، والسيارات، والاستشارات، والطاقة ومحولات الإنتاج.

وبيّن بن هندي أن زيارة الوفد تستهدف بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية والاقتصادية المشتركة بين القطاع الخاص في البلدين الصديقين وتنمية التعاون التجاري بينهما، وعقد صفقات مشتركة مع شركاء بحرينيين لتعميق أطر التعاون الاقتصادي البحريني التركي المشترك.

وأكد على حرص الغرفة على تنمية حجم التبادلات التجارية بين البلدين الصديقين والتي وصلت حتى شهر يونيو/حزيران 2016 إلى نحو 35 مليون دولار أمريكي، وذلك حسب مؤشرات التجارة الخارجية الصادرة عن الجهاز المركزي للمعلومات.

ورأى أن تطور المناخ الاستثماري في البلدين يهيئ المجال أمام زيادة التبادل التجاري بينهما، والسعي إلى خلق شراكة استراتيجية بين مملكة البحرين والجمهورية التركية، معرباً عن أمله في أن تكون اللقاءات الثنائية بادرة جيدة لفتح آفاق جديدة من التعاون الاقتصادي بين الجانبين، والوصول لتحقيق مشروعات استثمارية مشتركة.

وتأتي زيارة الوفد التجاري التركي قبل نحو شهر من استضافة البحرين منتدى الأعمال الخليجي التركي الثاني، الذي ينظمه اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة البحرين والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية واتحاد الغرف والسلع التركية، يومي 1 و2 نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز العلاقات الإقتصادية بين تركيا ودول المجلس وزيادة حجم التبادل التجاري، إلى جانب تسويق الفرص الاستثمارية والتجارية المتوافرة في الجانبين، وتعزيز قنوات التواصل بين الخليجيين ونظرائهم الأتراك.

وتشهد العلاقات التركية البحرينية تنامياً ملحوظاً على مختلف الصعد خلال الفترة الأخيرة.

وقام عاهل البحرين، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، بزيارة إلى تركيا خلال الفترة من 25 إلى 28 أغسطس/آب الماضي، هي الأولى من نوعها لزعيم عربي يزور تركيا منذ الانقلاب الفاشل في منتصف يوليو/تموز الماضي.

وعقد العاهل البحريني خلال الزيارة محادثات رسمية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تم خلالها التوقيع على 5 اتفاقيات وبروتوكولات تعاون، كما شارك في افتتاح "جسر السلطان ياووز سليم"، الذي يربط شطري مدينة اسطنبول الأسيوي والأوروبي، بحضور رسمي يتقدّمه أردوغان.

وتأتي البحرين على رأس الدول التي دعمت الشعب التركي وحكومته المنتخبة ديمقراطياً، في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد منتصف يوليو/تموز المنصرم، وباءت بالفشل.

وأعلنت البحرين في بيان صدرته خارجيتها -آنذاك- رفضها المساس بالشرعية الدستورية بقيادة أردوغان وحكومته المنتخبة، وأعلنت دعمها "لكافة الإجراءات التي تتخذها الجمهورية التركية لتعزيز استقرارها وحماية مؤسساتها والحفاظ على مكتسباتها".