قوات عراقية تدخل الموصل لأول مرة وتسيطر على مبنى التلفزيون

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 01.11.2016 23:14
آخر تحديث في 02.11.2016 08:56
قوات عراقية تدخل الموصل لأول مرة وتسيطر على مبنى التلفزيون

دخلت قوات عراقية، اليوم الثلاثاء، الأحياء الشرقية للموصل(شمال)، لأول مرة، وسيطرت على مبنى تلفزيون المدينة، كما حررت عددا من القرى على الأطراف في المحورين الشمالي والغربي، بحسب قياديين في تلك القوات.

جاء ذلك بحسب بيان لقائد عمليات تحرير نينوى (تابعة لوزارة الدفاع) الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، بثه التلفزيون الرسمي، وتابعه مراسل الأناضول.

وهذا أول دخول للقوات العراقية والمقاتلين المتحالفين معها في أحياء الموصل منذ بدء حملة تحرير المدينة في 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بدعم جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وقال "يار الله" إن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب (تابعة للجيش) سيطرت على منطقة كوكجلي (شرقي الموصل) ومحطة تلفزيون الموصل (مبنى فقط لا يعمل حاليا- حكومي) بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات".

وأضاف، أن قواته تواصل التقدم في الأحياء الشرقية من المدينة.
وكوكجلي حي من أحياء الموصل يقع في الطرف الشرقي للموصل، وكان يُعتبر سابقاً خارجها إلا أنه مع اتساع رقعة المدينة، أصبح ضمنها.
من جانبه قال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائد قوات مكافحة الارهاب(تابعة للدفاع)، إن "دفاعات تنظيم داعش في المحور الشرقي من الموصل، شهدت انهياراً سريعاً اليوم بعد قصف التحالف الدولي لمواقع مهمة تابعة لمسلحي التنظيم".
وأضاف الساعدي، لوكالة الأناضول، أن "قوات مكافحة الإرهاب استكملت تطهير حي كوكجلي شرقي الموصل، ودخلت إلى حي الكرامة".
وفي شمال المدينة، قال الضابط بالجيش العراقي علي الفريجي، إن "الجيش العراقي- الفرقة 16- تمكن من تحرير منطقة الشلالات وقرية الأغا وات شمال الموصل، وتمت استعادة مدينة دجلة ستي السياحية وهي عبارة عن مدينة ألعاب ضمن المحور الشمالي".
وأوضح الفريجي وهو قائد محور شمال الموصل للأناضول: "تم تفكيك جسر مفخخ بمنطقة الشلالات وتدمير 6 عجلات مفخخة ومقتل 23 عنصرا من داعش ونقف على مسافة كيلومتر عن منطقة السادة بعويزة أول مناطق الموصل من الجهة الشمالية".