نائب محافظ نينوى: بغداد تبعد تركيا عن الموصل استجابة لضغوط خارجية

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 02.11.2016 12:31
آخر تحديث في 03.11.2016 01:06
نائب محافظ نينوى: بغداد تبعد تركيا عن الموصل استجابة لضغوط خارجية

كشف نائب محافظ نينوى عن وجود ضغوط خارجية على الحكومة العراقية لتغييب أي دور تركي في الحملة العسكرية الجارية لانتزاع الموصل عاصمة محافظة نينوى من تنظيم داعش.

وفي حوار معه، في مقر مجلس المحافظة المؤقت في مدينة أربيل شمالي العراق، قال نائب محافظ نينوى، حسن العلاف: "هناك ضغوط خارجية على الحكومة العراقية كي لا يكون لتركيا أي دور في تحرير الموصل".

وأشار إلى أن "الدولة التركية الجارة كانت وما زالت مدافعة عن أهالي محافظة نينوى، وقد ساعدتهم سواء في الاستعدادات للمعركة أو خلال فترة النزوح ونحن شاكرون لها هذا الجهد".

وسبق أن دربت القوات التركية في معسكر بعشيقة نحو 3 آلاف من المقاتلين السنة من أبناء محافظة نينوى، كما كانت المدفعية التركية حاضرة في بعض المواقف خلال الحملة الجارية هذه الأيام في مواجهة داعش.

تابع العلاف: "كنا نتمنى أن تشارك القوات العسكرية التركية في تحرير أرض محافظة نينوى من داعش، لأننا نعتقد أن الدولة التركية الجارة صمام أمان في حال حصول أي مشكلة داخلية طائفية أوحرب أهلية".

وشدد على أن "الدولة التركية ليست جزءا من مشكلة نينوى، ومن ثم إلغاء أي دور لها نعتبره خللاً سيضر بالجميع".

ويطالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بخروج القوات التركية التي تقوم بتدريب متطوعين عراقيين في معسكر بعشيقة، رغم أن هذا الأمر جاء بناء على طلبه هو خلال زيارة أجراها إلى تركيا عام 2014.

وتابع العلاف: "أتمنى أن يكون هناك تنسيق عالي في عملية التدخل، ولو شاركت تركيا في المعركة منذ البداية لكان وضعنا أفضل بكثير ولما احتجنا إلى أي قوة خارجية للدفاع عن مدينة الموصل".

وحول مشاركة "الحشد الشعبي" في معركة الموصل، قال العلاف: "ما نتمناه أن لا يشارك (الحشد) في معركة تحرير الموصل، بسبب البعد الطائفي لتحركاته، كنا نتمنى أن يكون هناك حشد عشائري من أبناء المدينة (غالبية سكانها من العرب السنة)".

وأضاف أن "هناك قادة في الحشد الشعبي يبعثون برسائل سلبية، مثال ذلك ما صرح به أحدهم بأنه سيأتي (إلى الموصل) للثأر لسيدنا الحسين (يقصد قيس الخزعلي، زعيم عصائب أهل الحق، أحد فصائل الحشد)".

والشهر الماضي، اعتبر الخزعلي في خطبة مسجلة، أن مليشيات الحشد الشعبي هي "ولي دم" الحسين رضي الله عنه، وأضاف "بهذه العقيدة نقاتل".

وفي وقت سابق من نفس الشهر، قال الخزعلي في تصريح آخر، إن معركة تحرير الموصل "ستكون انتقاماً وثأراً من قتلة الحسين، لأن هؤلاء الأحفاد من أولئك الأجداد".

وأوضح العلاف: "هذه تصريحات طائفية بحتة، ونحن كمحافظة نينوى وحكومة محلية نستنكر مثل هذه التصريحات التي تؤذي النسيج الاجتماعي في المحافظة".

ولفت إلى أن "وجود قيادة أو قوة عسكرية تتبنى هذا النهج تدفعنا للتخوف من أي تغيير ديموغرافي يمس محافظة نينوى، التي تمتاز بالتنوع العربي والكردي والتركماني والمسلم والمسيحي والإيزيدي، وهذا التنوع لا يمكن الإخلال به".

وشدد على أن "أي إخلال بنسبة وجود أي مكون سيسبب اضطرابا في المنطقة، لذا ليس من الصواب أن تأتي (إلى الموصل) أي قيادة عسكرية تتحدث بهذا النفس الطائفي، وتستحضر حدثاً وقع قبل نحو 1400 سنة (في إشارة إلى واقعة كربلاء التي قتل فيها الحسين بن علي) وتعلل معركة مستقبلية بمشاكل تاريخية".