مع تصاعد الخلافات.. السعودية توقف رسمياً شحنات النفط إلى مصر

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 07.11.2016 11:14
آخر تحديث في 07.11.2016 21:48
مع تصاعد الخلافات.. السعودية توقف رسمياً شحنات النفط إلى مصر

أكد وزير البترول المصري، طارق الملا، اليوم الأحد، أن شحنات مشتقات النفط الشهرية من شركة "أرامكو" السعودية (أكبر شركة نفطية في العالم) إلى بلاده لا تزال متوقفة، ولا جديد بشأنها.

وأضاف الملا في تصريحات للصحفيين من أبوظبي، على هامش أعمال مؤتمر أبوظبي للطاقة (أديبك للنفط والغاز)، أن لا جديد بخصوص استئناف شحنات "أرامكو" إلى بلاده خلال الشهر الجاري.

وقال الملا إن أرامكو الحكومية السعودية أبلغت الهيئة المصرية العامة للبترول بالتوقف عن إمدادها بالمواد البترولية "حتى إشعار آخر".

وأوقفت أرامكو السعودية توريد مشتقات النفط إلى مصر، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ما دفع الحكومة لتوريد كميات مع مصادر بديلة، قبل أن توقع اتفاقاً مع العراق يقضي باستيراد نفط البصرة خلال الفترة المقبلة.

وبتسهيلات كبيرة، كانت مصر تستورد مشتقات النفط من "أرامكو" السعودية، بموجب اتفاق مدته 5 سنوات، تم توقيعه مع زيارة العاهل السعودي الملك سلمان لمصر في إبريل/ نيسان الماضي.

ويقضي الاتفاق السعودي المصري بتقديم السعودية 700 ألف طن من المشتقات النفطية شهرياً، لمدة 5 أعوام بناء على اتفاق بقيمة 23 مليار دولار على 15 عاماً بين شركة أرامكو السعودية والهيئة المصرية العامة للبترول (حكومية).

في سياق متصل، نفى الملا ما تداولته وسائل إعلام عربية ووكالات أنباء حول عزمه زيارة إيران للتفاوض بشأن مباحثات تعاون في المجال النفطي، في أعقاب توقف "أرامكو" عن توريد المشتقات لمصر.

وقال الملا للصحفيين: "لن أتوجه إلى إيران.. أنا في أبوظبي لحضور قمة أديبك للنفط الغاز.. ما ذكرته التقارير الصحفية عار تماما من الصحة".

وكانت وسائل إعلام عربية ودولية ووكالة أنباء غربية، قد أفادت أمس أن "الملا" توجه إلى إيران (الأحد) في محاولة لإبرام اتفاقيات نفطية جديدة، بعد تعليق السعودية اتفاقاتها النفطية مع القاهرة.

وتنطلق اليوم في العاصمة أبوظبي، فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك) 2016، بمشاركة آلاف القادة والخبراء وصانعي القرار والمختصين في القطاع.