العراق.. مقتل وإصابة 19 في تفجير انتحاري غربي كربلاء

وكالة الأناضول للأنباء
كربلاء
نشر في 14.11.2016 12:16
آخر تحديث في 14.11.2016 23:02

قال مصدر عسكري عراقي إن 7 أشخاص بينهم عناصر أمن، قُتلوا، اليوم الاثنين، إثر قيام انتحاري بتفجير حزام ناسف كان يرتديه في هجوم على قضاء عين التمر، غربي محافظة كربلاء، جنوب العاصمة بغداد.

وجاء الهجوم بالتزامن مع تدفق زوار شيعة إلى مدينة كربلاء (مركز محافظة كربلاء) لإحياء ذكرى "أربعينية" الإمام الحسين.

وأفادت وزارة الداخلية العراقية، عبر بيان لها أن قوات الأمن في قضاء عين تمر رصدت 6 انتحاريين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة، وتمكنت من قتل 5 منهم.

وأضافت أن الانتحاري السادس فجر نفسه داخل منزل في القضاء كان يتحصن فيه؛ مما أسفر عن مقتل 7 أشخاص، بينهم 3 من عناصر الأجهزة الأمنية، وإصابة 12 آخرين بجروح (لم توضح مدى خطورتها).

من جانبه، قال "صفاء كامل"، وهو ضابط برتبة مقدم في قيادة عمليات الفرات الأوسط (تابعة للجيش العراقي)، إن الانتحاريين الستة كانوا يخططون للدخول إلى مدينة كربلاء من أجل مهاجمة الزوار الشيعة.

وأوضح أن القوات الأمنية اشتبكت مع الانتحاريين داخل أزقة قضاء عين التمر، وتمكنت من قتل خمسة منهم، بينما فجر الانتحاري السادس نفسه بعد تحصنه في أحد المنازل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم حتى الآن، لكن السلطات العراقية عادة ما تنسب مثل هذه الهجمات إلى تنظيم "داعش" الإرهابي.

وتأتي الهجمات بعد يومين من إعلان الجيش العراقي احباط مخطط لتنظيم داعش الإرهابي كان يستهدف زواراً شيعة شمالي العاصمة بغداد عبر هجمات انتحارية بأحزمة ناسفة وأسلحة كاتمة للصوت وقنابل يدوية.

والثلاثاء الماضي، توقعت الحكومة العراقية وصول نحو 3 ملايين زائر من خارج العراق، معظمهم إيرانيون، إلى كربلاء؛ لإحياء ذكرى "أربعينية" الإمام الحسين.

وتعتبر أربعينية الإمام الحسين التي تصادف الـ20 من صفر كل عام ( يوافق الـ20 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري) من أهم المناسبات لدى الشيعة؛ حيث تخرج مواكب رمزية للعزاء في مثل هذا اليوم، ويتوافد مئات الآلاف من الشيعة، من كافة أنحاء العالم، إلى محافظة كربلاء العراقية لزيارة مرقد الحسين.