أضنة التركية تعرّف بجسرها السياحي والتجاري مع بيروت

وكالة الأناضول للأنباء
أضنة
نشر في 17.11.2016 17:17
آخر تحديث في 18.11.2016 00:56
أضنة التركية تعرّف بجسرها السياحي والتجاري مع بيروت

نظّمت بلدية ولاية أضنة التركية (جنوب) اليوم الخميس، برنامجا تعريفيا بمشروع أضنة - بيروت السياحي، حضره 55 شخصية لبنانية.

ويهدف مشروع أضنة - بيروت السياحي، إلى تعزيز التعاون التجاري والسياحي بين المدينتين المطلتين على البحر المتوسط؛

وتشرف على المشروع غرفة تجارة أضنة، وشركة التنمية والتعريف المساهمة (ATAK) ووكالة التنمية تشوكوروفا؛ وقد حضر حفل التعريف 55 شخصية لبنانية تمثل مؤسسات حكومية ووكالات سياحية.

وفي حفل التعريف بالمشروع، أكد رئيس بلدية ولاية أضنة، حسين سوزلو، أهمية المشروع في بناء جسر تجاري وثقافي وسياحي بين مدينتي أضنة وبيروت.

وشبّه سوزلو في كلمته، مدينة بيروت، بعد زيارته لها في وقت سابق، بمدن مرسين وهاطاي وإسكندرون، من الناحية الثقافية، وأكد وجود إمكانيات هائلة تتمتع بها العاصمة اللبنانية.

وتطرق في كلمته إلى الروابط الثقافية بين لبنان ومدن ساحل البحر المتوسط التركية، وأكد أهمية التبادل الطلابي بين لبنان وتركيا.

وبالمقابل، أكد رئيس نقابة المؤسسات السياحية والسفر جان عبّود في كلمته أنَّ المشروع سيحيي السياحة والتجارة بين البلدين.

ولفت عبود إلى زيادة إقبال السياح اللبنانيين على المدن التاريخية والساحلية التركية، وأشاد في الوقت نفسه بالبنية التحتية القوية التي يتمتع بها لبنان في مجال السياحة.

ومن جانب آخر أشار نقيب أصحاب الفنادق في لبنان بيار الأشقر إلى توجه أكثر من 300 ألف سائح لبناني سنويا عبر وكالات السفر إلى تركيا، مقابل قدوم عشرات الآلاف فقط من دولة بحجم تركيا إلى لبنان.

وقال أشقر: "نريد تعاونا جديا، ومن أجل أن نكون أقرب لبعضنا بعضاً، يمكننا زيادة حجم التبادل التجاري وتقوية اقتصاد بلدينا. اللبنانيون استثمروا في تركيا، واشتروا أملاكا عقارية، وأنتم (الأتراك) تفضلوا إلى لبنان".

تجدر الإشارة إلى أنَّ البرنامج التعريفي سيستمر حتى 19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.