تنظيم "ب ي د" يدير ظهره لواشنطن ويهدد بإفشال عملية الرقة

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 23.11.2016 17:26
آخر تحديث في 23.11.2016 21:42
تنظيم ب ي د يدير ظهره لواشنطن ويهدد بإفشال عملية الرقة

هددت قوات "سوريا الديمقراطية" التي تتشكل غالبيتها من عناصر تنظيم "ب ي د" الإرهابي، حليفتها وداعمها الأساسي واشنطن، بإفشال عملية تحرير الرقة من تنظيم داعش، إن لم توقف تركيا قصفها على التنظيم في منطقة منبج وما حولها.

وكانت تركيا قد حذرت واشنطن مراراً من التعاون مع تنظيم إرهابي لقتال تنظيم آخر، في إشارة إلى التعاون والدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة إلى تنظيم "ب ي د" لاستخدامه في قتال تنظيم داعش، متجاهلة جرائمه وارتباطاته القوية مع تنظيم بي كا كا المصنف على لائحة الإرهاب لدى واشنطن وأنقرة.

وأمس الثلاثاء، أرسلت "قوات سوريا الديمقراطية" تحذيراً أخيراً إلى واشنطن قالت فيه إنها ستنسحب من عملية الرقة وستركز قواتها في منبج وجوارها إن لم تتوقف العمليات العسكرية التركية على منبج وما حولها.

وكانت الولايات المتحدة قد وعدت المسؤولين الأتراك بإرغام التنظيم الإرهابي على الانسحاب من منبج، والتراجع إلى شرق الفرات، إلا أن الوعود لم تنعكس على الأرض.

وفي الأمس، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تحرير منبج من تنظيم "ب ي د" الإرهابي هو الهدف التالي الذي تسعى إليه أنقرة بعد تحرير الباب من تنظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أنه لن يسمح للتنظيم بالوجود في المنطقة.