نظام الأسد يعترف بالقصف الإسرائيلي على دمشق اليوم

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 30.11.2016 12:52
آخر تحديث في 01.12.2016 00:58
نظام الأسد يعترف بالقصف الإسرائيلي على دمشق اليوم

أكدت وكالة الإعلام السورية الرسمية التابعة لنظام الأسد (سانا) عن مصدر عسكري أن طائرات إسرائيلية أطلقت صاروخين على ريف دمشق فجر الأربعاء دون أن يحدثا إصابات، بعد تقارير انتشرت في الإعلام السوري والإسرائيلي، رفض الجيش الإسرائيلي التعليق عليها.

وقال المصدر "أقدم طيران العدو الإسرائيلي فجر اليوم على إطلاق صاروخين من المجال الجوي اللبناني سقطا في منطقة الصبورة بريف دمشق الغربي دون وقوع إصابات".

وقالت تقارير إعلامية اليوم إن القصف الإسرائيلي استهدف مواقع للنظام وحزب الله اللبناني قرب بلدة الصبورة على أوتوستراد دمشق – بيروت الدولي في ريف دمشق، طالت أربع غارات الفرقة الرابعة التابعة للحرس الجمهوري ما خلّف أضراراً مادية دون معرفة عدد القتلى أو الجرحى، كما أشير في التقارير إلى استهداف أطراف مطار دمشق الدولي والقاعدة الإيرانية بالقرب من حران وموكبا أمنيا وشحنة صواريخ كانت قادمة عبر مطار دمشق الدولي إلى مليشيا حزب الله اللبناني بحسب شهود عيان.

ويأتي إطلاق الصاروخين بعد يومين من إعلان الجيش الإسرائيلي أن طائراته شنت غارة ليل الأحد/الاثنين في الجولان، غداة قيام مسلحين على صلة بتنظيم داعش بإطلاق النار على جنوده في الجزء الذي تحتله إسرائيل من هذه المرتفعات السورية. كما استهدفت طائرة عسكرية مواقع لنظام الأسد في أيلول/سبتمبر بعد إطلاق النار على المنطقة المحتلة بشكل غير متعمد.

ومنذ حرب حزيران/يونيو 1967، تحتل الدولة العبرية حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية (شمال شرق) وأعلنت ضمها في 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك. ولا تزال حوالى 510 كيلومترات مربعة تحت سيطرة سورية. ووجهت إسرائيل منذ 2013 سلسلة ضربات طالت أهدافا سورية وأخرى لحزب الله الشيعي اللبناني الذي يقاتل إلى جانب النظام السوري ضد الشعب السوري المعارض لحكمه.