ألف شخص و460 طن أمتعة بمرافقة الملك سلمان في زيارته لإندونيسيا

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 01.03.2017 14:59
آخر تحديث في 02.03.2017 01:31
ألف شخص و460 طن أمتعة بمرافقة الملك سلمان في زيارته لإندونيسيا

بدأ الملك سلمان الاربعاء اول زيارة لعاهل سعودي الى إندونيسيا منذ 50 عاما تقريبا في مسعى لتعزيز الروابط الاقتصادية مع اكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان.

ونزل الملك الذي ترافقه حاشية من ألف شخص تقريبا من بينهم أمراء ووزراء، من طائرته الرسمية في مطار جاكرتا المحطة الثانية من جولة آسيوية.

وكان في استقبال الملك (81عاما) الرئيس جوكو ويدودو وحاكم جاكرتا باسكوي تجهاجا بورناما وهو مسيحي يحاكم بتهمة التجديف.

واصطف تلاميذ وهم يلوحون بالأعلام على الطريق اثناء مرور موكب الملك ومرافقيه تحت المطر الغزير الى القصر الرئاسي في مدينة بوغر المجاورة.

ومن المفترض أن يجري الملك سلمان محادثات مع ويدودو في القصر الرئاسي حيث تمت تغطية تماثيل عارية قبل وصول العاهل السعودي.

وتم شحن نحو 460 طنا من التجهيزات للزيارة من بينها سيارات مرسيدس ليموزين وسلالم متحركة لنزول الملك من الطائرة. ونقلت معظم المعدات الى جزيرة بالي حيث سيمضي اجازة بعد زيارة تستمر ثلاثة أيام الى جاكرتا.

وهذه الزيارة هي الاولى لعاهل سعودي الى اندونيسيا منذ 47 عاما وتشكل احدى المراحل الاساسية من جولة نادرة للملك الذي تسعى بلاده الى تنويع اقتصادها من اجل الحد من اعتماده على النفط.

وصرح امين حكومة إندونيسيا "إنها زيارة تاريخية بالنسبة إلينا"، حسبما نقلت عنه الصحف المحلية.

ومن المفترض أن يلقي الملك كلمة امام البرلمان الخميس وأن يزور اكبر مسجد في جنوب شرق آسيا خلال زيارته الى العاصمة.

ويمكن أن يتم الاعلان خلال الزيارة عن عقود بين إندونيسيا والسعودية إضافة الى اتفاقات للتعاون في مجالات الامن والصحة والتعليم.

وستطلب إندونيسيا خلال الزيارة ايضا ارسال عدد اكبر من الحجاج من رعاياها الى السعودية.

وسينزل الملك وحاشيته على ما يبدو في خمسة فنادق فخمة في بالي لعدة ايام بعد انتهاء زيارته الى العاصمة.

وضمن التحضيرات للزيارة، تم توظيف 150 طاهيا لتحضير الوجبات للملك وحاشيته، بحسب وسائل الاعلام المحلية.

وكان العاهل السعودي بدا في وقت سابق من الاسبوع الحالي في ماليزيا جولة آسيوية تستمر ثلاثة اسابيع تشمل اليابان والصين وجزر المالديف.