إسرائيل تبني قرب "القصور الأموية" الملاصقة للأقصى والأردن يحتج

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 02.03.2017 12:05
آخر تحديث في 02.03.2017 19:49
إسرائيل تبني قرب القصور الأموية الملاصقة للأقصى والأردن يحتج

وجهت الحكومة الأردنية، أمس الأربعاء، رسالة احتجاج إلى إسرائيل حول أعمال إنشاءات إسرائيلية قريبة من "القصور الأموية"، الملاصقة للجدار الجنوبي للمسجد الأقصى، بمدينة القدس.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن سفارة تل أبيب لدى عمان، استلمت رسالة من الأردن أعرب فيها عن "الاستياء الشديد" من أعمال الإنشاءات التي تنفذها إسرائيل في منطقة "القصور الأموية". واعتبر الأردن الإنشاءات الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى "انتهاكا مباشرا للقانون الدولي وللمادة التاسعة من معاهدة السلام الموقعة بين الطرفين". ونقلت الإذاعة عن وزارة الخارجية الإسرائيلية، أنها تدرس فحوى الرسالة الأردنية، تمهيدا للتعقيب عليها.

وكانت بلدية القدس الغربية، بالتعاون مع مشروع القدس "5800" وسلطة الآثار الإسرائيلية، افتتحت في 9 شباط/ فبراير الماضي، موقعا أثريا جديدا زعمت أنها اكتشفت به بركا خاصة بالطهارة يطلق عليها في الديانة اليهودية مصطلح "ميكفاه".

ومشروع القدس "5800" مخطط لمدينة القدس تحاول إسرائيل تنفيذه قبل حلول عام 2050، لتشجيع السياحة ورفع عدد الزوار السنوي للمدينة إلى عشرة ملايين زائر، فيما يعتبر الفلسطينيون أن هدف المشروع "تهويد المدينة وتعزيز السيطرة الإسرائيلية عليها".

أما "القصور الأموية"، فقد بنيت قبل حوالي 1400 عام، في مرحلة الفتح الإسلامي كدار للإمارة، وقصور للخلفاء الـمسلمين ومؤسسات إسلامية لإدارة شؤون القدس والمسجد الأقصى وفلسطين.

تجدر الإشارة إلى أن دائرة أوقاف القدس، التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية بالأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وبقية أوقاف القدس، بموجب القانون الدولي، الذي يعتبر الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلال إسرائيل للمدينة عام 1967.‎