الكرملين: القصف الذي استهدف قاعدة سورية يضر بالعلاقات الروسية الأمريكية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 07.04.2017 12:21
آخر تحديث في 07.04.2017 20:56
الكرملين: القصف الذي استهدف قاعدة سورية يضر بالعلاقات الروسية الأمريكية

أثار القصف الأمريكي على قاعدة عسكرية تابعة لنظام الأسد، صباح اليوم الجمعة ردود فعل غاضبة لدى روسيا الداعم الأكبر للنظام السوري، حيث هددت الرئاسة الروسية بأن العلاقات الروسية الأمريكية ستتأثر بشكل سلبي على خلفية الهجوم، فيما تم تعليق التعاون العسكري بين البلدين في الفضاء السوري.

ونقل الإعلام الروسي عن المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، قوله "إن الرئيس بوتين يعتبر هجمات الولايات المتحدة على سوريا عدوانًا ضد دولة ذات سيادة، وتمثل انتهاكًا للقانون الدولي".

ونفذت واشنطن صباح اليوم، هجوما باستخدام صواريخ توماهوك، استهدف قاعدة الشعيرات الجوية التابعة للنظام السوري بمحافظة حمص، وذلك ردًا على قصف الأخير "خان شيخون" في إدلب بالأسلحة الكيماوية.

كما أعلنت روسيا، تعليقها العمل بمذكرة التفاهم مع واشنطن حول ضمان أمن حركة طائرات الدولتين في الأجواء السورية، وذلك ردًا على الهجوم الصاروخي الأمريكي صباح اليوم.

وقالت الخارجية الروسية، في بيان لها، إن "الجانب الروسي يعلق العمل بمذكرة التفاهم الموقعة مع الولايات المتحدة، حول ضمان أمن حركة الطيران وتجنب الحوادث خلال العمليات العسكرية في الأجواء السورية". وفي أكتوبر/تشرين الأول 2015، وقعت واشنطن مذكرة تفاهم مع موسكو، يتم بموجبها تنظيم حركة طائرات الفريقين في الأجواء السورية.

كما دعت روسيا إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي على خلفية الضربة الصاروخية الأمريكية على قاعدة عسكرية في سوريا، مؤكدة أنها تشكل "تهديدا للأمن الدولي".

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "ندعو مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع طارئ لبحث الوضع" بعد الضربة الأمريكية التي استهدفت قاعدة جوية لنظام الأسد ردا على هجوم كيميائي، في خان شيخون قالت واشنطن إنه ليس لديها أدنى شك في تورط النظام فيه.

ونفذت واشنطن صباح اليوم، هجوما بصواريخ عابرة من طراز توماهوك، استهدف قاعدة الشعيرات التابعة لنظام الأسد بريف حمص، وذلك ردًا على قصف الأخير "خان شيخون" في إدلب بالأسلحة الكيميائية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جيف ديفيس، إن "قوات الدفاع نفّذت هجوماَ باستخدام صواريخ توماهوك للهجمات البرية، انطلقت من المدمرتين يو اس اس بورتر ويو اس اس روس، شرق البحر المتوسط".

وأوضح المتحدث أن 59 صاروخاً استهدفت "طائرات وحظائر الطائرات ومستودعات للوقود والذخائر والدعم اللوجستي ونظم الدفاع الجوي وأجهزة الرادار. وقال نظام الأسد إنه فقد ستة من مقاتليه في القصف الأمريكي.