مصادر: مقتل 11 شخصا ونجاة البابا من تفجير قرب المقر البابوي في الإسكندرية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.04.2017 15:04
آخر تحديث في 09.04.2017 15:37
مصادر: مقتل 11 شخصا ونجاة البابا من تفجير قرب المقر البابوي في الإسكندرية

نجا بابا الأقباط الأرثوذكس بمصر، تواضروس الثاني، اليوم الأحد من تفجير حاول استهداف المقر البابوي الذي كان موجوداً فيه في محافظة الإسكندرية شمالي البلاد.

فيما أسفر التفحير الذي يعد الثاني خلال ساعات عن مقتل 11 شخصا وجرح العشرات وفق حصيلة لوزارة الصحة المصرية، تبعتها معلومات من مصادر أمنية أفادت بوجود 3 عناصر أمنية من بين القتلى.

وجاء حادث التفجير بالإسكندرية بعد ساعات من تفجير مماثل استهدف كنيسة في مدينة طنطا بدلتا النيل ( شمال ) وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقال مصدر كنسي، في تصريحات صحفية، إن بابا الأقباط تواضروس الثاني، بخير، ولم يصب في التفجير الذي وقع في محيط الكنيسة الذي كان فيها.

ويأتي التفجيران بالتزامن مع ترؤس البابا تواضروس الثاني، بابا الكنيسة المصرية، اليوم، قداس "أحد الشعانين" في المقر البابوي بالإسكندرية (شمال). و"أحد الشعانين" هو الأحد السابع والأخير من الصوم الكبير الذي يسبق عيد الفصح أو القيامة عند المسيحيين.

وفي وقت سابق اليوم، قالت وزارة الداخلية المصرية، إن "تفجيرًا وقع بكنيسة مارجرجس بمدينة طنطا، ما أسفر عن وقوع وفيات ومصابين"، دون تحديد سبب التفجير أو حصر أعداد الضحايا.

وفيما ذكر مصدر أمني مسؤول للأناضول، إن 25 قتيلا ونحو 30 مصابا حصيلة أولية لضحايا كنيسة مارجرجس، قالت وزارة الصحة المصرية في حصيلة مشابهة إن عدد القتلى ارتفع إلى 21 وقدرت المصابين بـ 59 شخصا.