ألمانيا: لا يمكن التوصل إلى حل سلمي في سوريا مع بقاء الأسد

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 10.04.2017 16:53
آخر تحديث في 10.04.2017 20:05
ألمانيا: لا يمكن التوصل إلى حل سلمي في سوريا مع بقاء الأسد

أكدت ألمانيا، من جديد اليوم، ألا وجود لبشار الأسد في مستقبل سوريا. جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفن سيبرت، إذ قال إنه من غير الممكن التوصل إلى حل سلمي دائم في سوريا في حال استمر رئيس النظام السوري بشار الأسد في الحكم.

وأضاف المتحدث في مؤتمر صحفي ببرلين، عقده اليوم الاثنين، أن الحكومة الألمانية ترى أن بشار الأسد هو المسؤول الرئيسي عن الحرب في سوريا، وعن مقتل أكثر من 300 ألف شخص ونزوح أكثر من 5 ملايين شخص. وتابع المتحدث: "تم إثبات استخدامه السلاح الكيميائي والبراميل المتفجرة والقنابل العنقودية، وتعمد قصف المؤسسات الطبية. ولولا دعم حلفائه المعروفين لما تمكن من الاستمرار فيما يقوم به ضد شعبه".

واعتبر المتحدث أن نظام الأسد لم يظهر حتى الآن أي استعداد للمشاركة في عملية سياسية، بل على العكس لا يزال يعتمد على الحل العسكري، مؤكدا ضرورة وضع حد لذلك.

على صعيد آخر، وصف وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، نظام الرئيس السوري بشار الأسد "بالسام" معتبرا أن "الوقت حان للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليواجه حقيقة الطاغية الذي يقوم بدعمه"، جاء ذلك في اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة السبع اليوم في إيطاليا.

وتسعى أوروبا إلى توجيه رسالة "واضحة ومنسقة" إلى روسيا بشأن موقفها الداعم للنظام السوري فيما تحاول واشنطن تكثيف الضغوط على دمشق بعد الضربة الجوية التي أمر بها دونالد ترامب ضد قاعدة عسكرية تابعة للنظام الحاكم.

ويشارك في اجتماع وزراء خارجية الدول السبع، غداً الثلاثاء، نظراؤهم من الأردن وقطر والسعودية وتركيا والإمارات، بدعوة من إيطاليا.