إسرائيل تمنع مواطنيها من التوجه إلى سيناء خشية هجمات إرهابية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 10.04.2017 12:25
آخر تحديث في 10.04.2017 21:57
إسرائيل تمنع مواطنيها من التوجه إلى سيناء خشية هجمات إرهابية

أعلنت السلطات الإسرائيلية، اليوم الاثنين، إغلاق معبر طابا الحدودي مع مصر حتى 18 أبريل/نيسان الجاري، تاريخ انتهاء احتفالات "عيد الفصح" اليهودي، وذلك قبيل إغلان الجيش الإسرائيلي سقوط صاروخ أطلق من سيناء على منطقة في جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في بيان، إن القرار جاء "بناء على التحذير من السفر إلى سيناء الذي أصدرته أمس (الأحد) هيئة مكافحة الإرهاب وعلى ضوء تزايد الخطر وفوريته وبناء على إقرار الحكومة".

وتابع البيان "ولذلك قرر وزير المواصلات والاستخبارات يسرائيل كاتز، وبعد أن تشاور مع وزير الدفاع والجهات المعنية، عدم السماح للمواطنين الإسرائيليين بمغادرة البلاد إلى سيناء عن طريق معبر طابا البري ابتداءً من اليوم حتى يوم 18 من أبريل/نيسان الجاري، وذلك وفقا لتقدير الموقف". وأضاف: "مع ذلك يُسمح للمواطنين الإسرائيليين بالعودة إلى البلاد عن طريق هذا المعبر".

من جانبها، قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (الرسمية) إن "الإغلاق جاء بسبب ورود إنذار محدد باحتمال وقوع هجوم يستهدف سياحاً إسرائيليين في سيناء".

ولفتت إلى أنه "سيُسمح للإسرائيليين الموجودين في شبه جزيرة سيناء بالعودة إلى البلاد (عبر المعبر)".

وأمس، جددت الحكومة الإسرائيلية تحذيرها لمواطنيها من السفر إلى سيناء بدعوى وجود خطر يتهددهم.

وقال مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية إن "تنظيم (ولاية سيناء) وسّع في الأشهر الأخيرة رقعة عملياته لتشمل إسرائيل، بغية تنفيذ هجمات إرهابية وشيكة ضد سياح في سيناء، بمن فيهم إسرائيليون".

ويتواجد تنظيم "داعش" في مصر عبر ذراعه "ولاية سيناء"، الذي بايعه في نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

ويزور إسرائيليون سيناء بغرض السياحة من خلال معبر "طابا" المطل على البحر الأحمر، ويتزايد توافدهم على سيناء أثناء احتفالات "عيد الفصح".

جدير بالذكر أن تنظيم "داعش" الإرهابي أعلن مسؤوليته عن تفجيريين استهدفا، أمس الأحد، كنيستين بمدينتي طنطا والإسكندرية، شمالي مصر أديا إلى وقوع العشرات القتلى والجرحى.