روسيا تحبط مشروع قرار غربي في مجلس الأمن بخصوص "خان شيخون"

وكالات
اسطنبول
نشر في 12.04.2017 22:49
آخر تحديث في 13.04.2017 00:10
روسيا تحبط مشروع قرار غربي في مجلس الأمن بخصوص خان شيخون

عرقلت روسيا اليوم الأربعاء، مشروع القرار الأمريكي البريطاني الفرنسي المشترك بشأن الهجوم الكيماوي الذي وقع في بلدة خان شيخون السورية يوم الرابع من الشهر الجاري.

واستخدمت روسيا حق النقض الفيتو ضد مشروع القرار الذي تم التصويت عليه في جلسة مجلس الأمن اليوم، فيما امتنعت الصين التي تمتلك نفس الحق أيضا عن التصويت.

ويتطلب صدور قرارات مجلس الأمن الدولي موافقة 9 دول على الأقل من أعضاء المجلس البالغ عددهم 15 دولة، شريطة عدم اعتراض أي من الدول الخمس دائمة العضوية(أمريكا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا).

ووافق على مشروع القرار، 10 دول مقابل رفض بوليفيا إلى جانب روسيا، وامتناع إثيوبيا وكازاخستان إلى جانب الصين عن التصويت.

وهذه هي المرة الثامنة التي تستخدم فيها روسيا حق النقض بشأن الأزمة السورية خلال السنوات الست الماضية.

وفي وقت سابق اليوم، قالت وكالة إنترفاكس للأنباء يوم الأربعاء إن روسيا ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار بالأمم المتحدة والذي تدعمه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا .

وأمس الثلاثاء، وزع على أعضاء مجلس الأمن مشروع قرار أمريكي بريطاني فرنسي مشترك معدل لذلك الذي تم إرجاء التصويت عليه في جلسة مجلس الأمن الطارئة التي عقدت قبل أيام.

وتطالب المسودة المعدلة النظام السوري بتقديم معلومات كاملة عن "خطط الطيران وسجلات الرحلات وأي معلومات أخرى عن العمليات الجوية، بما في ذلك جميع خطط الطيران أو سجلات الرحلات في 4 نيسان / أبريل 2017". كما تطالب المسودة أيضا النظام السوري بـ"أسماء جميع الأفراد الذين يقودون أي سرب من المروحيات وترتيب الاجتماعات المطلوبة، بما في ذلك مع الجنرالات أو غيرهم من الموظفين، وإتاحة الوصول فورا إلى القواعد الجوية ذات الصلة التي تعتقد البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمائية أنها قد شنت هجمات تنطوي على مواد كيميائية كأسلحة".