مئات الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية يضربون عن الطعام

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 17.04.2017 21:06
آخر تحديث في 17.04.2017 22:06
مئات الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية يضربون عن الطعام

عزلت السلطات الإسرائيلية، اليوم الاثنين، 6 من قيادات المعتقلين الفلسطينيين، ممن دخلوا، بوقت سابق اليوم، في إضراب مفتوح عن الطعام؛ بهدف تحسين أوضاع المعتقلين، بحسب "نادي الأسير الفلسطيني" (غير حكومي).

وأوضح "نادي الأسير"، في بيان وصل الأناضول نسخة منه، أن مصلحة السجون الإسرائيلية نقلت المعتقلين مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، وكريم يونس، ومحمود أبو سرور، وأنس جرادات، من سجن "هداريم"، شمالي إسرائيل، إلى عزل سجن "الجلمة" (شمال).

كما نقلت المعتقلين ناصر عيوس، ومحمد زواهرة من سجن "نفحة" (جنوب) إلى عزل سجن "أيلا" (جنوب)، بحسب "نادي الأسير".

من جانبها أكدت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، مساء اليوم، نقل مصلحة السجون الاسرائيلية، للبرغوثي إلى عزل سجن "الجلمة".

وذكرت الصحيفة، على موقعها الإلكتروني، أن "مصلحة السجون تحاول من خلال عزل البرغوثي إفشال الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي أعلنه المعتقلون اليوم".

وبدأ، صباح اليوم، مئات الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية، إضراباً مفتوحاً عن الطعام، مطالبين بتحسين ظروف حياتهم بالسجون.

من جانبه، قال رئيس "نادي الأسير"، قدورة فارس، للأناضول، إن "الإجراءات القمعية التي تتخذها السلطات الإسرائيلية في اليوم الأول من الإضراب، تشير إلى نوايا مبيّتة بقمع الإضراب وكسره".

وأضاف فارس: "كان على السلطات الإسرائيلية أن تفتح الحوار والتفاوض مع المعتقلين لتحقيق مطالبهم ومعالجة الإشكاليات اليومية التي يواجهونها، بدلاً من الشروع في قمعهم وعزلهم".

وأعلنت حركة "فتح"، في وقت سابق، أن معتقليها في السجون الإسرائيلية سيضربون عن الطعام بقيادة مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية للحركة، المعتقل منذ عام 2002، لتحقيق مطالب تتعلق بتحسين ظروف اعتقالهم.

ويتزامن الإضراب مع إحياء يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من إبريل/ نيسان، من كل عام.

وتعتقل إسرائيل نحو 6.500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف وتحقيق، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.